مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أكتوبر 2020 01:30 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
أدب وثقافة

رسالة بلسان حال عبير

السبت 17 أكتوبر 2020 06:18 مساءً
(عدن الغد): إبراهيم البشيري

 

أنني في وضع حرج، مخنوقة ووحيدة، مرمية في زاوية مظلمة، دموعي تنهمر، دمي يقطر دون ثمن، قلبي يئن، اعاني من مرارة شديدة في حلقي ومع هذا احاول ان اصرخ لكن لا أحد يسمعني، اجتهد للوقوف على قدمي لكنها مشلولة. لقد وقعت ضحية بريئة في قبضة حيوان وحشي مفترس غرز مخالبة في أحشائي، ولا أعلم ما النهاية، بيد أنني قد متُ، نعم متُ حتى لو عدتُ إلى منزلنا المتهالك؛ إذ كنتُ عمودًا اسنده ومصباح ينيره، وها أنا ذا مكسورة ومنطفئه.

رغم هذا فأنا لم أعد أخشى على نفسي من أن يحدث ماهو أسوأ من ذلك؛ فالجحيم يختزل في معاناتي، ولكن أمي ياناس، أمي منهارة تحت نافذة المنزل وأبي مقهور أمام الباب ينتظر عودتي وبكاء الحزن والخوف يعلو من حناجر شقيقاتي، اخواني يتخبطون ليلًا ونهارًا في شوارع عدن بحثًا عني، أنهم يريدون عودتي مهما كان، سواءً حية أو ميته.

لذا؛ لأجل أهلي، يأمن تبقى في قلوبكم شهامة وعلى رأسهم المحافظ: حركوا أطقمكم وانشروا جنودكم، فتشوا باستمرار، تحروا الكيمرات، انشئو غرفة عمليات خاصة، فلا شك أن خاطفيّ قد أخطأ وترك خيطًا وراءه يدلكم إلى مكاني، وستجدوني وأيضًا أثناء ذلك تصادفون مختطفات أخريات، وتاكدوا جيدًا أنني قريبة منكم ولست في بغداد أو الروم.

وأنتم الذين هنا على مواقع التواصل، تستغلون مأساتي لصالح طرف ما تاره، وتاره تسخرون وتضفؤ سذاجتكم بقصد أو بغير قصد، فانكم لا تختلفون عن هذا المجرم الذي يقف أمامي الآن؛ غير أنه متخفي وانتم ظاهرين تمارسون بحقي جرئمتكم، بل انكم ساعدتم الجبان في أن يتلذذ بفعلته وهو ينقل اخباركم لي، وبما أن الحق معي سوف أعاند واكابر حتى آخر نفس، وأما سابصق على وجوهكم معًا، واما سيرد الله كيدكم بينكم.


المزيد في أدب وثقافة
من المعتقل الى الساحل (2)
من المعتقل الى الساحل 2( للكاتب/عبد السلام القيسي) وعدتكم في مقالي الأول أنني سوف أكتب لكم بقية الحكاية ، حكاية معتقل،وقد تخاطرت معه عبر المرآة التي لا تحجب القلوب
الوصية
المشهد الاول (في قطر), الاب يصيح لابنه قبل ما يتوفى بساعة فقط, يقوله العمارة والفلوس الي في البنك ومحلات الاحذية الي بسيبه لك مش حقك لوحدك لأنه لك اخت في عدن اسمها
عهد..(شعر)
عهد..!(شعر/خالدة النسيري) هَـذا الحَنينُ تَغيبُ فِيـهِ الأَسْئِـــلةْوكَـذا تَعيشُ بِنَبضِ قَلبٍ مُهْمَـــلَةْ وَشِـراعُ قَـارِبِكَ الحَـــزِينِ


تعليقات القراء
498316
[1] الله يكون بالعون
الأحد 18 أكتوبر 2020
المهاجر | عدن
ان شاءالله ترجع لاهلها سالمه غانمه

498316
[2] الي وصل الرساله سيسدل الستاره
الأحد 18 أكتوبر 2020
مواطن متفائل | الارض الطيبه
رساله مؤثرة نتمنى من اصحاب القلوب الرحيمة والنفوس الغيو رة وعون الله تعالى ان يكشف الغمة ويزيل الكربة من على كل اسرة صار لها ماصار لعبير فثقي بالله انه يمهل ولايهمل وللظالمين المجرمين سوء العاقبة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: قتيل شارع الكثيري ضابط امن
ظهور الرئيس صالح وحيدر العطاس في حفل زفاف كبير حضره ابرز قيادات الدولة
انهالت النيران على قوات سالمين من كل صوب بيافع .. فكيف نجا من الاغتيال بأعجوبة! ومن هو خلف هذه الحادثة ؟
بالصور: تصميم مطار دولي في اليمن وفق معايير حديثة
صورة نادرة في زواج احمد علي عبدالله صالح بحضور قيادات من الحزب الاشتراكي اليمني .. من هي؟
مقالات الرأي
لم ينفك الرئيس الفرنسي المأزوم ماكرون يطالعنا كل يوم بسخافة من سخافاته وتفاهة من تفاهاته وحماقة من حماقته
كثيرا ما نسمع الناس في منطقتنا يستخدمون الفعل (لمخ) بمعنى لطم وصفع. ويسمع منهم قولهم في قصد الدعاء ( لمخينك
مُنذ أن تشكل الجيش الوطني اليمني وإبطاله يخوضون أعتى المعارك والله ناصرهم ولو كره الكارهون, والله حافظهم
احتفى اليمنيون مطلع الأسبوع الماضي في عملية "تبادل الأسرى" التي أشرف عليها مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة
لماذا نشدد في طرحنا المتعلق بمشكلات وتعقيدات وأزمات "القضية الجنوبية" على مسألة دور "القيادات التاريخية
    *ازماتنا صراعات على السلطة من يستولي عليها* ..  *بداءت الصراعات بالقتال الاهلي بين فصيلين الجبهة
  قبل ألف ومائتي عام اقتحم اليمن رجلٌ من طبرستان اسمه "إبراهيم موسى" وقد اشتهر بلقب الجزار، كان تائهًا على
على ما يبدوا بأن أللعب بالاوراق السياسية أصبح لعب على المكشوف بين الإمارات والشرعية الدستورية التي يمثلها
منذ مساء أمس الاثنين والحديث كله عن استهداف علي جان يودك المسئول المالي للهلال الأحمر التركي بعدن، وعن من قام
  سهير رشاد السمان* استطاعت المرأة اليمنية على أكثر من صعيد أن تعمل على تفعيل القرار الأممي 1325 الصادر عن
-
اتبعنا على فيسبوك