MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 يونيو 2017 05:32 صباحاً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

"المرتبات المُمغنطة"

محمد جميح "المرتبات المُمغنطة" هي كذبة الحوثيين الجديدة. بعد أن وعدوا بصرف نصف راتب شهر سبتمبر بداية السنة، عادت صحيفة "الديار" الموالية للحوثي تعد موظفي الدولة بما أسمته "المرتبات المُمغنطة"، مؤكدة أنه انتهى عصر "النقود الورقية". كتبت الصحيفة على صفحتها الأولى: "وداعاً للأوراق النقدية.. أهلاً بالزلط الإلكترونية". لا ندري كيف ستصرف هذه "المرتبات الممغنطة"، لكنننا ندري أن جراب "الحواة" مليء بالثعابين والكذب والشعوذات. وأن عبدالملك سيخرج آلاف الأرانب من تحت قبعته... ربما قصد الحوثيون بكلمة "مُمغنطة" أنها مشتقة من "المغط"، وهو البلع باللهجة اليمنية، حيث بلعوا بلداً برمتها. مهما يكن، فإن على أعضاء هيئة تدريس جامعة صنعاء رفع الإضراب، وعلى كافة الموظفين الاستبشار بـ"عصر الزلط الإلكترونية...العصر الحوثي المُمغنط" "وأدرك شهرزاد الصباح، وما استحت، ولا سكتت عن الكلام المباح"...
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان هادي رئيس بلا دولة .. الرئيس ناصر: قدمت مبادرة سياسية لإنهاء الحرب وهناك قوى مستفيدة من استمرارها
الجزيرة: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب من الدول المقاطعة لها
الإمارات تقدم 99 حافلة لدعم قدرات المدارس والأندية والنقل العام بالمحافظات المحررة
شطارة : حزب الاصلاح هو من يقف خلف التقارير الدولية التي تحاول الاساءة لجهود دول التحالف في الجنوب
مسؤولون :مقتل إرهابي خلال اشتباك مع قوات الأمن بمسجد في ردفان
مقالات الرأي
احمد عبدالله امزربه عندما اشتدت المعارك في خورمكسر اخرجنا العائلات الى المنصورة وبقينا نحن في خورمكسر ، وكان
-ثقافة القاعدة والإرهاب وثقافة الوحدة وجهان مختلفان لثقافه واحده تنتج من نفس السرداب المظلم في الشمال. وهي
هكذا بالفعل اذا اردنا ان نبني دولة حنوبية مدنية حديثة فدرالية داخلية ان شاء الله تكون بتسعة وتسعون اقليم ليس
أرى شخصياً أن الوضع العام الإقليمي والدولي القادم قد ينسي رجال صنع القرار والشعوب العربية قضايا هي اليوم من
  في الذكری الثانية لانتصار عدن لاخير فينا ان لم تتوج انتصاراتنا العسكرية بانتصار اخلاقي،ومن قيم الانتصار
  قبل أيام قليلة من شهر رمضان المبارك،اتصلت على مجدداً الصحفية اللبنانية ماجي من وكالة الاسوشيتدبرس
  أذا أردنا أصلاح حال اليمن فلابد من الاعتراف بحقيقة أن جميع المكونات السياسية التي مارست السلطة سواء بشكل
اليوم تعيش عدن انتصارها الذي قدم أهلها وأبنائها المقاومون الأبطال كل التضحيات من أجل تحقيقه بدعم مباشر وغير
ما سيأتي في سطوري التالية لن يعجب البعض منا ممن يروق لهم رمي الاخرين بما ليس فيهم سبا وشتما وسخرية لا لطرح
إمتلاك الحقيقة يُلقي على صاحبها مسؤولية ما تتضمنه، وما تهدف إليه، بل ويقع عليه وزر إيصالها لمن له نفع يُرجى
-
اتبعنا على فيسبوك