MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 سبتمبر 2017 09:33 مساءً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

جحيم الحديدة

كتب /خالد الرويشان في الحديدة تسلل الطفل إلى ثلاجة البوفية ونام دون علم أبيه! تمنى لو أنه يموت هنا وسط هذه الجنة الباردة! يكفي أن إخوانه يعانون سكرات الموت بلا كهرباء في المنزل تحت درجة حرارة تجاوزت 45 درجة! حين استلقى بجسده الناحل الصغير بين معلبات العصائر غرق في نومٍ لذيذ في ثلاجة العصائر سقطت قارورة الماء على رأسه ولم يُحسّ بها! ..كان غارقا في نومه وفي أحلامه! كان يحلم ببلادٍ بعيدة ..بمدينةٍ لا يحكمها انقلابيون مغبّرون قساة كأنهم قدموا من كوكبٍ آخر كان الطفل الغارق في نومه يحلم بحديقةٍ خضراء .. بمَدْرسةٍ نظيفةٍ بيضاء ..بلعبة أطفال ملونة! كان غارقًا في أحلامه حين أيقظته أصواتٌ مزعجة وسط البوفية الفارغة من أيّة سلعة سوى طبق بيض وعلبة جام فراولة يونانية منتهية! أرهف الطفل سمْعه مرعوبا..كانت أصوات الحوثيين! ..يريدون الضرائب مهدّدين أباه ومتوعدين! تكوّر الطفل على نفسه مثل كرة مهترئة ممزقة وهو يسمع أباه يقسم لهم أنه دفع الضرائب قبل أسبوعٍ واحدٍ فقط! أعطاهم الاب سند الدفع ولم يقتنعوا! قالوا له لا نعرف لمن دفعت! أقسم لهم مرّةً اخرى وهو يغتسل بعَرَقِه وخوفه أنه لا يكاد يبيع شيئا ..وأنه
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسلحون مجهولون يغتالون مواطنا في عدن
قوات الحزام الامني تخلي بشكل مفاجئ نقاط تفتيش شرق عدن
امرأة عدنية تحاول إحراق نفسها امام المجمع القضائي بخورمكسر
في حوار مفصل استعرض واقع حضرموت ومستقبل الجنوب والتطوارت الأخيرة..البحسني هذا هو الطريق الأسلم لحل (قضية الجنوب)
طفلة يمنية ناجية من قصف للتحالف بصنعاء تظهر بالسعودية
مقالات الرأي
نقلت للعم سالم تحفظات وسخط بعض الأصدقاء على بذاءة ألفاظه ولكنه أصر على أسلوبه قائلا "أعطني موقفا أكثر بذاءة
  سلام الله على أكراد العراق سائرين على قدم وساق نحو إقامة دولتهم ومتفقين من كبيرهم الى صغيره ونحن نصنع
الذاكرة المثقوبة هي علة العلل عند المدلسين ممن يجندهم لصوص الثورة والجمهورية للدفاع عن تاريخهم البليد الذي
اخطأ الأكراد في ضم مناطق النزاع مع بغداد الى المناطق الكردستانية المستفتى اليوم على استقلالها كدولة مستقلة
 كما حدث في السودان وكما يحدث الآن في كردستان وكما سيحدث في بلدان أخرى وهكذا هي النهاية لأي شعب تحرك باتجاه
نظر اللي يتفحص ملامحي وقال بتهكم ولله واشتهرت يا وليد قدك تكلم الرؤساء؟ تفاجأت من الرجل وانا لا اعرفه ولكنني
بقلم/ عبدالوهاب طواف كل يوم يمر ووجوه الهاشمية السياسية تظهر للعلن من تحت جلابيبها المتنوعة؛ ولا غرابة فقد
الحقيقة التي ينبغي ان يستوعبها الجميع هو ان كل المشاريع السياسية السابقة التي مر بها الجنوب قد فشلت  حيث
راهنت عليه!  مبروك التخرج لأحمد ووالديه يبدأ الفن لا من اللحم والدم؛ بل من المكان، والزمان من الفضاء،
  مناشدة الى الاب القائد فخامة رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل في التوجية بسرعة تحويل و صرف المكرمة المقررة
-
اتبعنا على فيسبوك