MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 03:47 مساءً

  

عناوين اليوم
استعراض صورة

عدن ستغرف في مستنقع الأوساخ إذا استمر الحال هكذا !!

الآن يمكن توصيف الأزمة الرئيسية التي تتحكم بنظافة مدينة عدن بأزمة آليات وسيارات الخدمة نظرا للنقص الحاد في أسطول صندوق النظافة والتحسين وأعطال وتهالك المتوافر حاليا وانتهاء عمره الافتراضي منذ زمن بعيد. يخشى أن يعجز الصندوق عن إدارة أزمة تلوث البيئة إذا لم تحل المشكلة وتجرى عملية إنقاذ سريعة، لأن مجرد توقف خدمات النظافة عدة أيام سيؤدي إلى كارثة إنسانية، فكيف إذا توقفت أسابيع أو أشهر فإنها ستكون خانقة. نداء عاجل إلى الحكومة والدول والمنظمات المانحة والجهات المهتمة بالبيئة في كل أنحاء العالم : أنقذوا عدن من الغرق في بحر الأوساخ والأوبئة والأمراض عاجلا وليس آجلا، وقبل أن يقع الفأس على الرأس. من : فضل حبيشي
المزيد من الصور
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتب يمني ووزير سابق يتهم خبير سعودي بسرقة منشوراته
بالصور :اعصار ساجار يصل جيبوتي ويحدث فيها دمارا
أول رد إماراتي على تصريحات وزير الداخلية الميسري
عاجل : بدء إجراءات محاكمة سفاح إنماء بعدن وسط تظاهرات
صحيفة عربية: قرار حوثي بمنع السفر من صنعاء الى عدن
مقالات الرأي
فرحنا بالعمى يونسنا فزز عيونه فجعنا لقد فرحنا عندما اجاء التركي محافظ للحج بشعفه والعكور وعندما قال بالفم
ضمن حفلات التهييس التي تقفز من وقت إلى آخر:فشلت الحكومة اليمنية في ملف الخدمات في عدن. انخرط في هذا التهيّيس
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى
  أسمعوها من أمثالي كمواطن غير منحاز في ظل إن الإنحياز إلى طرف من أطراف أصبحت لا تفكر إلا بمصالحها الشخصية و
كانت عدن ومحمياتها (محافظات الجنوب الست) تسمى بمستعمرة عدن. وكان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها بالعدانيه ،
سيكتب التاريخ الكثير والكثير عن ٢٢ مايو ١٩٩٠ .. لكن أهم ما يمكن أن يكتبه ، من بين كل ما سيكتب ، هو أن للأحداث
المتابع للوضع في اليمن، ومايدور على حدوده ووسطه، وشرقه وغربه، وشماله وجنوبه، وجزره، وموانئه، وفي كل شبر فيه
هم كثيرون يسوقون الأوهام ويروجون الافتراءات ويكذبون على متابعيهم وقرائهم والمستمعين إليهم ويدركون أنه قد لا
تساءل بعض الأصدقاء و منهم أحد الصحفيين الأصدقاء عن سبب تحاملي على الأخ معالي وزير الداخلية احمد بن احمد
-
اتبعنا على فيسبوك