كشف عن محاولة لتدمير الجنوب بالدفع به نحو اقتتال داخلي.. سياسي جنوبي: لهذا السبب رفع علم اليمن في عدن


الجمعة 21 أبريل 2017 03:41 مساءً

عدن(عدن الغد)خاص:

قال المحلل السياسي الجنوبي منصور صالح إن رفع علم الوحدة اليمنية في معسكر بمنطقة دار سعد شمال عدن هو بمثابة محاولة جس نبض من قبل بعض القوى المقربة من الجنرال علي محسن الأحمر لفهم مدى تقبل الجنوبيين  لمشاريع  ترتبط بتحسين وضع وحضور القوى والقيادات المرتبطة بقيادات إخوانية وحزبية ترى أن الوحدة فرض عين وتسفه  خيارات وتوجهات الجنوبيين نحو الاستقلال واستعادة الدولة.

وقال منصورفي حديث لــ “إرم نيوز”  “لن نكون في  سياق حرب رايات لأن هذه المسألة حسمت منذ سنوات تسبق الحرب عندما أنزل ناشطو الحراك الجنوبي أعلام دولة الوحدة واستبدلوها بأعلام الدولة الجنوبية السابقة وفرضوا ذلك  في وقت كانت فيه عدن تئن تحت وطأة كثرة الأجهزة العسكرية والأمنية الشمالية المتمسكة بالوحدة فكيف سيكون الحال اليوم بعد طرد هذه الأجهزة وتمكن الجنوبيين من فرض سلطتهم على مختلف مدنهم”.

وسيلة ضغط

ويضيف منصور أن هناك من يعتقد أن العزف على وتر الخدمات سيمكنه من تحقيق أهداف سياسية  في اتجاه إحراج قيادة المحافظة وإثبات فشلها، لأن فشل السلطة المحلية يعني فشل القيادات المنتمية للمقاومة الجنوبية المؤمنة بخيار استعادة الدولة  الجنوبية، لذلك نتوقع زيادة في أعمال الضغط التي تمارس على المواطنين بهدف دفعهم للثورة ضد السلطات تحت شعار الخدمات.

ولفت إلى أن اوضاع الخدمات في عدن سيئة للغاية بل هي مدمرة كليًا وهي بذلك أكبر من قدرات وإمكانيات السلطات المحلية التي تشكو نقصًا حادًا في الموارد وتحتاج إلى جهود وامكانات دولة وهو ما لم نلمس له أثرًا حتى اليوم.

وحول تخوف البعض من أن هناك حربًا مناطقية بدأت تلوح بالأفق في عدن يؤكد منصور أن أحداث عدن تظل أحداثًا عرضية  لا يمكن البناء عليها كدليل على وجود صراع مناطقي، مشيرًا إلى أن هناك من يحاول تدمير الجنوب بالدفع به نحو اقتتال داخلي لتسهل له عملية العودة والسيطرة عليه، لكن القراءة  العميقة في الأحداث تنفي عنها صفة المناطقية.

واختتم بالتأكيد أنه لا شيء يلوح في الأفق سوى  بشائر الخير والسلام وقال: “هذا ما يقوله الواقع الذي يختلف كليًا عن  صراعات مواقع  التواصل الاجتماعي.

http://adenalgd.net/news/255389/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}