تحليل : هل يتعثر مؤتمر حضرموت الجامع ام ينجح ؟


الجمعة 21 أبريل 2017 05:03 مساءً

القسم السياسي بصحيفة

لاتبدو أمور اول تجربة سياسية جنوبية لعقد اول مؤتمر سياسي يضم نخب سياسية ومثقفين وشخصيات اجتماعية في طريقها إلى النجاح عقب بروز معارضة قوية من أطراف داخلية .

قبل أشهر من اليوم اعلن في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت عن بدء أعمال لجنة تحضيرية قالت أنها ستكرس نشاطها للتحضير لما بت يعرق بمؤتمر حضرموت الجامع .

تشبه أعمال هذا المؤتمر السياسي أعمال لجنة تحضيرية عقدت اعمالها في مدينتي عدن والمكلا قبل حوالي 3 اعوام من اليوم وكانت تهدف لتنظيم مؤتمر سياسي عرف يومها بالمؤتمر الجنوبي الجامع .

وبعد 3 سنوات من تلك الجهود لم يتبق من المؤتمر الجنوبي الجامع إلا بقايا صور فوتوغرافية ومستخلصات لجان عمل كانت في بداياتها الاولى .

وبعد أشهر من إعلان لجان تحضيرية لمؤتمر حضرموت الجامع أعلنت لجانه التحضيرية 22 من ابريل موعدا لانطلاقته .

ورغم حالة التوافق والتفاؤل التي صاحبت لجانه التحضيرية إلا ان معارضة سياسية اطلت برأسها عقب شهر واحد على إعلان تشكيل لجانه التحضيرية .

واتخذت المعارضة السياسية يومها مسمى "تيار تصحيح المسار" وشارك في هذا التيار العشرات من الشخصيات الحضرمية الفاعلة التي دعت إلى تصحيح مسار اللجان التحضيرية وطرحت الكثير من الملاحظات .

ورويدا رويدا تحول تيار تصحيح المسار من تيار سياسي عادي إلى تيار يعمل في الاتجاه المقابل حيث عقد مؤتمر سياسي مصغر طرح فيه ملاحظاته على عمل اللجان التحضيرية الخاصة بالمؤتمر الحضرمي الجامع .

موقف الحراك الجنوبي

كان الحراك الجنوبي ثاني الكيانات السياسية التي اتخذت موقفا مناوئا للجان التحضيرية الخاصة بهذا المؤتمر وانضم عدد من قيادات الحراك إلى تيار تصحيح المسار وانتهى الأمر لاحقا باصدار بيان يرفض فيه المشاركة في هذا المؤتمر ووصل إلى وصفه له بمؤتمر "ضرار".

جدد مجلس الحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بمحافظة حضرموت موقفه السابق الذي عبر عنه في أكثر من بيان رفضه للمشاركة في مزعوم مؤتمر حضرموت الجامع الذي اضحى مؤتمر ضرار يضرب بقسوة في النسيج الاجتماعي الحضرمي الجنوبي.

 ودعا المجلس في بيان صادر عنه كافة قياداته وأعضاءه وأنصاره وأبناء حضرموت الى مقاطعة أعمال مؤتمر ضرار الذي سخرت له الأموال للفتنة , مؤكدا ان حضور اي قيادي او عضو بالمجلس أعمال المؤتمر الذي سينفض في ليلة واحدة سيخضع للوائح الداخلية الصارمة .

وتابع البيان : ان إصرار القائمين على الذهاب منفردين بمؤتمر من حضره حضر وعدم الانصات لصوت العقل ونصائح الاشقاء انما هو عمل مدروس لضرب كل انتصارات الحضارم التي تحققت بفضل الوحدة الوطنية الجنوبية ودعم دول التحالف وهو تسابق ذاتي بغرض الحيازة على مرجعية باسم حضرموت والحضارم .

موقف حكومة بن دغر

كانت حكومة بن دغر اولى الرافضين لهذا المؤتمر وذلك عبر بيان رسمي حيث اعلن  رئيس الوزراء اليمني احمد عبيد بن دغر رفضه لمؤتمر حضرموت الجامع بصيغته الحالية داعيا الى توسعته ليشمل محافظات شبوة والمهرة وسقطرى .
وجاء هذا الاعلان في بلاغ صحفي وزعه مكتب بن دغر على وسائل الإعلام ودعا فيه للتمسك بمشروع الاقاليم .


وقال بن دغر في تصريحه " علينا أن نتمسك بمشروع الدولة الإتحادية، بأقاليمها الستة ومنها إقليم حضرموت، فهي حصننا المنيع في مواجهة المشاريع الأخرى، وهي الأمل المتبقي لشعب تقتله تناقضاته وصراعاته التي فرضها عليه خصومه. وهي محل اجماع الأغلبية من أبناء اليمن، وهي المنتج الرئيسي لمؤتمر الحوار الوطني، والتمسك بها هو تمسك بالوحدة اليمنية في صيغتها الجديدة العادلة، والمحققة للمساواة، وقاطرتنا جميعاً لمستقبل أفضل"..


موقف الجاليات المهاجرة

ولايبدو الموقف الرافض لكيانات سياسية داخلية حيث اعلنت الجاليات الحضرمية المهاجرة في السعودية وشرق اسياء وافريقيا عدم اعترافها بمؤتمر حضرموت الجامع ومخرجاته .

وقالت هذه الجاليات انه تم التواصل الحثيث مع رئيس وأعضاء اللجان التحضيرية واللجنة الإشرافية  ومحافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية ورئيس حلف حضرموت وكيل محافظة حضرموت لتلافي أوجه القصور وتقديم النصح والمشورة لأجل إنجاح المؤتمر الحضرمي الجامع بصورة توافقية يجمع عليها كل أبناء حضرموت في الداخل والمهجر ، وتم بذل الجهود لتشكيل لجان للمؤتمر بمختلف المهاجر كما تم عقد لقاءات موسعة ونخبوية وصولاً إلى جمع العديد من الرؤى المتنوعة التي تم تلخيصها في وثيقة جامعة منشورة بشتى الوسائل .

مواقف داعمة

ورغم حالة الرفض للمؤتمر من قبل اطراف عدة الا ان اطراف اخرى تقف في مواجهة حالة الرفض هذه وبين هذه الاطراف السلطات التي ظهرت عقب طرد القاعدة من مدينة المكلا قبل اكثر من عام ويقف على رأسها قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني ومحافظ حضرموت اللواء احمد سعيد بن بريك .

والى جانب هذه السلطات تشارك شخصيات اجتماعية وقيادات من الحراك الجنوبي ومنظمات مجتمع مدني الى جانب منظمي المؤتمر ويعلنون دعمهم له .

موقف الجنوبيين من هذا المؤتمر

التزمت الاطراف الجنوبية في عموم محافظات الجنوبية الاخرى حالة من الصمت حيال هذا المؤتمر واعتبرت المسألة حضرمية خالصة وحتى اليوم لم يصدر اي كيان سياسي او شخصيات او خلافه اي موقف سياسي مؤيد او معارض .

تحديات تواجه المؤتمر

تمثل ابرز التحديات التي تواجه هذا المؤتمر حالة الرفض التي تعارضها وهي بمثابة تحدي كبير خصوصا مع انضمام شخصيات بارزة مثل رجل الاعمال عبدالله بقشان وشخصيات اجتماعية ومالية تعيش في المملكة العربية السعودية والتي اعلنت هي الاخرى مقاطعتها للمؤتمر .

ويمكن لعملية المقاطعة هذه ان تودي بالمقاطعين الى عقد مؤتمر حضرمي مماثل خلال الفترة القادمة والخروج برؤية سياسية مخالفة للرؤية التي قد يخرج بها المؤتمر الحضرمي الجامع الحالي .

http://adenalgd.net/news/255400/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}