مجزاع مضاربة لحج اهمال حكومي رغم خصوبة أراضيها


الجمعة 19 مايو 2017 08:01 مساءً

لحج(عدن الغد) خاص

منطقة المجزاع تتبع مديريه المضاربة وراس العارة بمحافظة لحج تقع  منطقة المجزاع شمال شرق عاصمة مديريه المضاربة ( الشط) وتحط على سفح سلسله جبليه مرتفعة وتطل على وادي عبل الشهير منطقة زراعيه خضرا كقطيفة فرشها الرحمن تتصدر مناطق المديرية  بكثافة اشجار النخيل وتكسو اراضيها الزراعية بالخضرة من مختلف انواع الاشجار الجميلة اضافة الى الزراعية التي تحتضن الوادي الفياح وترتوي مزارعها من وادي عبل حين يرسل مياه وسيوله المتدفقة من اعالي والمرتفعات الجبلية التي تحدها من الجهات والمناطق الشمالية ومع هطول الامطار الموسمية تزداد خضرة وجمالا بتزايد الغيول اليها لتغازل المنحدرات والاراضي الزراعية ليستفيد منها مزارعو المنطقة وحين نلتمس من الزراعة عنوان اخر بأنواع المزروعات التي تتغنى بها الاراضي ومع هبوب الرياح الخفيفة نشاهد منظر الزرع حين تتماثل ثمار الذرة والغرب ،فكلا تعانق الاخرى ،هذه تغني لهذي غنى كهمس العذارى ،،،،،،

منطقة المجزاع ومجتمع شرائحها ينتمون لقبيلة الشمايه الذي يقودها العميد احمد عبدالله تركي الصبيحي قائد لوا 17 مشاه ابنائها يعملون في مختلف مجالات سوق العمل، ويعد نسبة التعليم فيها الى  100/90 

مطالب الاهالي عن وضع سدود وحواجز مائية

-------------------------------------رغم وجود وادي عبل الشهير الذي تتدفق منه السيول الجارفة والقوية فتذهب احيانا هدرا نظرا لقوة تدفق السيول حين يحرف القنوات واعتبار الاراضي فيذهب الى اقصا الوادي جنوبا اهالي منطقة المجزاع ومزارعيها  يناشدون الجهات  الحكومية في وضع سدود لوادي عبل وحقن مياه السيول ليستفيد منها اكثر وبشكل جزئي ، 

غياب دعم المنظمات لمنطقة المجزاع

-------------------------------------

 وعندما اهملت هذه المنطقة من اقبال الحكومات المتعاقبة فلم يكون نصيب للمنظمات العاملة في اليمن هذه المنظمات التي تقدم دعما استهدفت من خلاله لكثير من المناطق في المديرية ،فمنطقة المجزاع منسيه من هذا لم نرى اي حضور إ نساني واجتماعي او صحي او تربوي لتلك المنظمات ،فهناك اراضي زراعيه جرفتها السيول بمنطقة المجزاع حيث يعتمد مزارعوها من عيش حياتهم من هذه الارض ،

لم نلتمس من منظمة اليونيسف او منظمات اخرى العاملة في مجال التعليم تقدم الحقيبة المدرسية ومستلزمات تعليميه للطلاب وطالبات مدرسة المجزاع رغم تواجد لهذه المنظمات وحضورها في كل بداية عام دراسي لبعض مدارس المديرية ،

لم نشاهد المنظمات والجمعيات الخيرية تباشر بعمل خيري يقدم دعماً لمشروع مياه الشرب الذي يعتمد عليه كأساس لحياة المواطنين 

لم يتم النزول لمنظمات الجانب الصحي لمنطقة المجزاع وتلمس لحال المرضى الذين يفتقرون لبعض الاسعافات الأولية ويأتي هذا بالإفادة ان منطقة المجزاع تبعد بمسافة 200 كيلو عن محافظتي عدن ولحج و بما يقارب ل 45 كيلو عن عاصمة المديرية ( الشط)

الحكومات المتعاقبة لم تقدم شيء لمنطقة المجزاع ،

-------------------------------------

 في ضل الحكومات المتعاقب من قبل الوحدة ومن بعد ذلك ،حيث حرمت منطقة المجزاع من الكثير من المشاريع الخدمية للمنطقة ومنها المشروع المهم والاهم للمجتمع في المنطقة وهو المبنى للمدرسة الذي اعتمد وتم العمل فيه و بدء نشأته ولكن ترك ورمي في ضل صمت مريب من السلطات المحلية بالمديرية وايضا محافظة لحج التي  تتبعها منطقة  المجزاع ،

فلايزالون طلاب وطالبات منطقة المجزاع بمديريه المضاربة تحت خطر مبنى مدرستهم القديمة التي شيدت منذ زمن وفتره طويله من الدهر ،دارت عليها  اعوام جما حيث بنيت مدرسة الشهيد عبدالله الظمبري في عام1974 -م بنفقة ابنائها،،

فصراخ وفزع يرتاب اطفال المدرسة وفي كل يوم حيث يذهب الاطفال لتقلي العلم بمنطقة المجزاع فلن يخلا يوم بل والخوف يرتاب الاطفال خوفا من سقوط سقف المبنى حين لا نعلم ماذا ستحمل لنا الايام من المفاجئات بكارثه انسانيه لأسامح الله فالله هو الحافظ والحفيظ لهولا الاطفال وبراءتهم ،في البحث عن طلب العلم ،

وحين تموت ضمائر الإنسانية يصارع من خلالها المواطن ويلات المآسي والآم المعاناة بمدرسة ابو ذر الغفاري بمنطقة المجزاع فالي ستكون نقطة النهائية

 من /ميثاق الصبيحي

http://adenalgd.net/news/260238/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}