مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 07:59 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
عبدالرب السلامي
نحو حوار جنوبي
الخميس 03 مايو 2018 07:09 مساءً
الجنوب طيف متعدد، هكذا تكوينه منذ بداية تشكل بنائه السياسي الأول في أربعينيات القرن الماضي، واستمرت روح المدنية والتعددية السياسية والتنوع الفكري حاضرة في وجدان أبناء الجنوب على مدى أكثر من
الهوية والشرعية ومستقبل الانتقالي
الأربعاء 10 يناير 2018 08:15 مساءً
  شاهدت على قناة الغد المشرق لقاء الزميل مراد الحالمي وزير النقل السابق، وبعيدا عن كلامه حول الشق المتعلق بالحكومة والرئاسة والمعبر عن موقفه الشخصي تجاه ما أسماه فساد الرئاسة والحكومة،
ثورة اكتوبر و"الجنوب العربي" هل يجتمعان؟!
الخميس 12 أكتوبر 2017 11:29 مساءً
  هل تعلم أن أول أهداف ثورة 14 اكتوبر هو تحرير الجنوب اليمني المحتل (وليس الجنوب العربي)؟! وهل تعلم أن ثاني أهداف ثورة اكتوبر هو: إسقاط الحكم الانجلوسلاطيني، والمقصود به (اسقاط مشروع اتحاد
الولاية للأمة (1 )
الأحد 10 سبتمبر 2017 03:53 مساءً
  (من كنت مولاه فهذا علي مولاه) هذا الحديث النبوي الشريف لا علاقة له بموضوع الولاية السياسية، فهو حديث خاص في فضائل علي بن ابي طالب رضي الله عنه مثله مثل غيره من أحاديث الفضائل التي قالها
حتى لا يعيد التاريخ نفسه في الجنوب!
الأربعاء 05 يوليو 2017 04:52 صباحاً
  في ظل الحكم الشمولي السابق في الجنوب فشل الساسة في التوفيق بين مشروعي الثورة والدولة، فنشب صراع سياسي بين تيارين: الأول: تيار ثوري راديكالي أكثر تشددا في التمسك بالإيديولوجيا، بزعامة
بدون الشراكة.. لا وحدة تستمر ولا جنوب يستقر
الاثنين 22 مايو 2017 03:03 مساءً
  عندما وقع علي سالم البيض اتفاق الوحدة عام 1990م اشترط خروج الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد من اليمن، وبالمقابل رحب علي عبدالله صالح بالطلب، فقامت الوحدة مع الشريك الشمالي مشروطة بإقصاء
الجنوب بين طريقين!
الاثنين 15 مايو 2017 08:44 مساءً
  اليمن اليوم تحت الفصل السابع، والقرارات الدولية منذ عام 2013م الى آخر قرار في فبراير 2017م جميعها تؤكد على أن المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني هي المرجعيات المعترف
مستقبل الحراك الجنوبي في ظل الخطاب الطائفي
الجمعة 02 سبتمبر 2016 03:31 مساءً
  الحراك الجنوبي السلمي تيار وطني لديه قضية متعلقة بالحق الوطني الجنوبي يعبر عنها من خلال رؤى سياسية لتيارين عريضين هما: (تيار الاستقلال وتيار الفيدرالية). ورغم اختلاف رؤى ومشاريع مكونات
التحشيد المجتمعي ضرورة لإسقاط الانقلاب
الاثنين 22 أغسطس 2016 03:47 مساءً
  اليمن في هذا الظرف العصيب بحاجة الى تحشيد المجتمع اليمني بكل فئاته تحت قيادة الشرعية، ونحو هدف واحد هو (إنقاذ اليمن، واستعادة الدولة، وإسقاط المشروع السلالي).وهناك فرص متاحة لبناء ثلاثة
قمة اللامبالاة العربية!
الثلاثاء 26 يوليو 2016 09:33 صباحاً
  ثلث البلدان العربية تعيش أوضاعا ملتهبة، والثلث الآخر يعاني من عدم الاستقرار، والمنطقة برمتها مرشحة للفوضى والتمزيق، والأوضاع في دول الجوار إيران وتركيا وإسرائيل وافريقيا تنخر بشكل
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل عدد من نازحي الحديدة بهجوم مسلح بعدن
واتساب يضيف ميزة تنال إعجاب مستخدميه
هل يزور مدير أمن عدن نائبه بعد اصابته في مهمة أمنية؟!
القبض على3 من كبار تجار الحبوب المخدرة في عدن
نزول مفاجئ لمدير كهرباء عدن وتوعد بمحاسبة المقصرين
مقالات الرأي
منذ نيل الاستقلال في 30 من نوفمبر 1967م الذي شهد قبلها صراع دموي بين اخوان الكفاح المسلح ضد الاحتلال البريطاني
الحرب ماسي ودمار قتل وتشريدويتم واوجاع ونواح وعويل الحرب هي كذلك لامنتصر فيها ولامهزوم وإذعدنا الى تاريخ
مسلسل استهداف الدعاة وإئمة وخطباء المساجد ورجال الدين في محافظة عدن لايزال يسير بوتيرة عالية للنيل من خيرة
 سيجد الجنوب نفسه في مسار خرافي إذا ما تخلى عن مدنيته التي اكتسبها مع الزمن وكانت سبباً في وحدته .-لا يجوز أن
  سمير رشاد اليوسفي خلال عامي (1987- 1989) عاد تيار "أهل الحديث" للازدهار في السعودية، مُستقويًا بما صار يدَّعيه
في كل مكان أدخله يقدمون لي القهوة وفي ظنهم أنهم يكرمونني بفعلتهم تلك .. أهز رأسي شاكرة ومعتذرة . أنا لا أشرب
  الجنوب شبه كامل محرر من الحوثيين وعانى الجنوب بعد تحريره من عبث الشرعية وفسادها وفشلها وما تحيكه من خطط
مصر ام الدنيا وروح العرب وقوته وفيها نرى بقاء امل وتاريخ مشرق في واقعنا العربي بعد حالة الدمار التي منيت بها
  تهجير العقول العدنية تحديدا والجنوبية واليمنية عامة مشروع استراتيجي طويل المدى تنفذه دول خارجية
  هناك مستجدات على الساحة السياسية والعسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية المحررة، تلك المستجدات لا
-
اتبعنا على فيسبوك