MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 أكتوبر 2017 02:35 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
د.عبدالرحمن الوالي
الرصاص الراجع
الأحد 17 سبتمبر 2017 01:32 مساءً
  حسبنا الله ونعم الوكيل، قريب لي توفى احد معارفه قبل يومين بسبب رصاصه راجعه سكنت وسط رأسه. الله يرحمه ويسكنه الجنه. وطبعا القاتل لازال طليقا. موعد الحساب يوم القيامه ان شاء الله. ولكن من هو
التمترس المناطقي
الاثنين 04 سبتمبر 2017 09:44 مساءً
يبدو لنا أن (فكر عفاش) زحف إلى عمق العقول في الجنوب (فزادها رهقا)، يقول نزار قباني :(مادخل اليهود من حدودنا ، ولكن تسربوا كالنمل من عيوبنا)، كم ذلك حزين ومؤلم . اليوم نرى - بكل ألم - تمترس غريب في
مجلس نواب عفاش
الأربعاء 16 أغسطس 2017 09:03 مساءً
مجددا نرى أنفسنا مجبرين على التنبيه من خطورة استخدام قوى إقليمية ودولية لما يسمى مجلس النواب اليمني لتمرير صفقة يراد لها أن تمرر عبر هذا المجلس غير الشرعي . قبل شهر ونصف اجتمع عبدربه منصور
فكرة وقناعة
الأحد 13 أغسطس 2017 03:07 مساءً
نتابع لقاء تشاوري هنا ولقاء تشاوري هناك، مكونات تلتقي هنا ومكونات تلتقي هناك، كل فريق يحدث نفسه فقط ويرى انه هو المؤهل (فقط) لقيادة الجنوب وتحقيق الأمل لمستقبل الجنوب. وكل هؤلاء (ونحن منهم) سبق
مجددا حول البرلمان الجنوبي ومجلس عفاش
الأربعاء 02 أغسطس 2017 10:45 مساءً
  عادت في هذه الأيام (إسطوانة) عقد مجلس نواب صنعاء في عدن .. ولخطورة مثل هذا الأمر نرى أنه من المفيد أن نعيد إلى الأذهان مقال سبق وان كتبناه قبل 7 أشهر في 31 يناير 2017م ..فضلا اقرأوه بتمعن ثم اسألوا
مبادرة البرلمان الجنوبي مجددا
الاثنين 31 يوليو 2017 05:35 مساءً
قبل عام أي في يوليو 2016م وبعد مشاورات واسعه للبرلمان الجنوبي أعلن البرلمان الجنوبي عن مبادرته لتشكيل حامل سياسي عبر (انتخاب) قيادة سياسية حرة تقود الجنوب نحو الاستقلال ... الاستقلال وبس . وقد
نعم ما زلت متفائلا
الثلاثاء 11 يوليو 2017 04:50 مساءً
نعم يتعاركون من أجل مصالح ونفوذ خاصة ، وشخصية ، ومع الأسف لا ينتبهون في غفلة (غرورهم) ، أنهم يسحبون الوطن نحو الهاوية، ولكن هل يهمهم الوطن فعلا ؟،يستعرض كل طرف فهلوته وحذلقته ثم يسورها بالسلاح
الاستقلال وبس !
الجمعة 30 يونيو 2017 04:17 مساءً
نحن في خضم صراع مشاريع وليس صراع أشخاص .. وإذا لم ننتبه لذلك فإننا سنضعف من هدف شعب الجنوب . نحن ليس في صراع مع الشرعية وأدواتها لأجل أشخاص أو مناصب بل في صراع مع مشروع الشرعية الذي يعتبر كارثة
حول تشكيل الحامل السياسي الجنوبي
الثلاثاء 27 يونيو 2017 06:21 مساءً
  يبدو لنا أن بناء حامل سياسي متماسك وقوي يحظى بدعم شعبي من عدن إلى المهرة ، يجب أن يبنى على منهجية مؤسسية صلبة ومنضبطة لأن أي محاولات فردية ومتسرعة ستقود إلى فشل واضح . وواضح أن بناء مثل هذا
صيف بارد
الثلاثاء 23 مايو 2017 09:37 مساءً
العنوان نكتة سمجة قالها صاحب معاشيق .. ولكن هل يأتي من معاشيق إلا ما هو كذلك ؟!.    بإذن الله ستصيبهم جميعا لعنات شعبنا ، وهناك في السماء رب يسمع دعوات المظلومين وبإذنه وقدرته سينتقم ممن
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تراجع في سعر صرف الدولار عقب حملة حكومية بعدن
ما حقيقة اندلاع اشتباكات مسلحة بين القوات الاماراتية والسودانية بالمخا؟
انتحاري من محافظة (مارب ) ضمن الهجوم الإرهابي بمودية (صورة)
حصيلة أولية: إستشهاد ٣ من جنود الحزام الأمني واصابة ٢ ومقتل ٤ انتحاريين بهجوم مودية
القصة الكاملة لهجوم إرهابي استهدف قوات الحزام الأمني بمودية
مقالات الرأي
المتابع للشأن الجنوبي منذ انطلاق حراكه السلمي في 7 / 7/2007م  بعد الالتئام الجنوبي يوم التصالح والتسامح الذي
لقد ساد بين ابناء عدن في الفترة الاخيرة جو من الطمأنينة وشيء من الارتياح بعد ان هدأ وهج حرارة مسلسل الارهاب
 كنت أبحث في المواقع لأجد في الأجور للمغتربين حتى نسلي عليهم بما يعانوه من غربتهم عن الأوطان وكذا غربتهم
المملكة العربية السعودية تعتبر ركيزة هامة وقطب اساسي في جميع المعادلات السياسية والاقتصادية والتوازن
  الإنسان بطبيعته يحن للماضي لأنه خالا من الأشوك ؛ فأقسى المراحل التي عاشها ، وأصعب الظروف التي واجهها إذا
إنني أجد نفسي مرغما بأن أشاطر المحافظة الرابعة شبوة التي ينحدر منها نسلي الحميري الذي لا أستطيع شطبة ومحوة من
أتحدى حكومة الشرعية أن تتحرر من حكومة التاجر احمد العيسي وتخرج عن طوع احتكاره الابتزازي القذر لتجارة استيراد
الناس هنا في عدن يعيشون كوابيس يومية مصدرها عدم تسلم الرواتب لشهر ولأشهر عند آخرين وأصبحت البيوت نشازا سلالم
الطفل المولود صبيحة 14 أكتوبر 1963م وصل اليوم عمره (54سنه) والذين شاركوا في اندلاع ثورة 14 أكتوبر 1963م وعمرهم كان (16)
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة.إنتهت
-
اتبعنا على فيسبوك