مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 أغسطس 2020 11:22 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
حسن العجيلي
إذا فعلاً تريدوا استعادة دولة الجنوب يا أبطال ؟؟!!
الأحد 09 أغسطس 2020 03:11 مساءً
عليكم الجواب على هذا السؤال من الذي أقصى الرئيس قحطان محمد الشعبي رئيس جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية ووضعه تحت الإقامة الجبرية في صندقة بالقرب من دار الرئاسة في التواهي ومن قتل فيصل عبد
الى متى الضحك على ذقون شعب الجنوب ؟
الخميس 06 أغسطس 2020 08:26 مساءً
اتفاق الرياض الاخير ينقصة حضور عناصر مهمة في المعادلة السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية إيران قطر تركيا لذلك لم يتم تطبيقه على الأرض والسعودية والإمارات هما خصم مصالح في المنطقة أمام
الرياض تحكم القبضة على الملف اليمني والثروات في الجنوب
الأحد 26 يوليو 2020 01:12 مساءً
كثيرون من الاغبياء المرتزقة الرابطين مصالحهم بأجندات الخارج  يعتقدون بأن السعودية والإمارات مختلفون على كيفية إيجاد حلول بالنسبة للقضية اليمنية برمتها  بينما ما هو حاصل ويحدث على رقعة
المليونيات.. أفرزت حالة تضخم وإفلاس سياسي
الخميس 23 يوليو 2020 11:42 مساءً
ومع كل احتقان أو يحدث انسداد أو تتعقد الأوضاع تجد المكونات  السياسية تلت وتعجن وتبحث عن مخرج ينفض من فوقها غيار الفشل السياسي ويغطي لها الكذب والدجل على الجماهير من حيث الوعود التي تصدح بها
المثل . يقول ما يحك لك الا ظفرك ؟؟؟
الأحد 19 يوليو 2020 04:18 مساءً
ولو اعلنا تمردنا على الأمم المتحدة ومجلس الأمن ودول التحالف ودول الإقليم للبند السابع والذي لم يحقق شئ لقضيتنا الجنوبية حتى اللحظة ماذا سيكون الرد اكيد الاعتراف بدولة الجنوب كأمر واقع ودون
رسالتي إلى قادة الجنوب القدامى والجدد
الجمعة 17 يوليو 2020 04:49 مساءً
لماذا عندما نختلف على مصلحة شخصية تصل بنا درجات العداء إلى قمة المواجهات والدخول في مماحكات قد تؤدي إلى مؤامرات خبيثة تستعمل فيها كل وسائل القصف العنيف من شتم وتحريض واستغلال كل الألفاظ
الشرعية والانتقالي يتحملان مسئولية تأجيج الأزمة في الجنوب ..؟
الخميس 16 يوليو 2020 10:07 مساءً
إلى متى تتوسع هوة المماحكات السياسية والمواجهات العسكرية  وتكبر مساحة التباعد والفرقة بين الشرعية والانتقالي  والعلب بعقول أبناء الجنوب والى متى سيظل هذا الوضع المتردي والمزري 
مراسيم نهاية الزواج العرفي بين الشرعية والانتقالي بات وشيكا
الثلاثاء 14 يوليو 2020 02:45 مساءً
هذا الذي يدور ما تؤكده المؤشرات السياسية والعسكرية والمواقف المتناقضة حول توقف المفاوضات بين الانتقالي الجنوبي  والشرعية الوحيدة المختلطة في الرياض وقريبا سيتم  احياء حفلة مراسيم 
لا توافق ملموس بين الشرعية والانتقالي حتى اللحظة ؟
الجمعة 10 يوليو 2020 07:10 مساءً
فعلا وحتى اللحظة لا يلوح في الأفق اي توافق ملموس في الرياض من خلال الحوار الدائر هناك بين المجلس الانتقالي والشرعية وكل ما نسمعه ونقراءه في المواقع والصحف الأهلية والمستقلة ما هو إلا تسريبات
تغريدة الخبجي كشفت المستور وخيبت امال شعب الجنوب ؟
الأحد 05 يوليو 2020 12:41 صباحاً
عندما قال الدكتور الخبجي ممكن نتابع الهدف حتى ولو واجهنا كثير من الصعوبات والضغوط المحلية والدولية والإقليمية وحتى لو تحققت جزء من  محتوياته كلام يستحق الانتباه والمتابعة  والمراجعة
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ناشط سياسي يعلن الترتيب لانطلاق تظاهرة بعدن تدعم إقامة علاقات مع اسرائيل
صورة جديدة للرئيس هادي ونجله ناصر.. اين التقطت؟
ومات الإعلامي العدني محمد علي سعد بعيدآ عن عدن
صورة وتعليق : الصورة التي اختصرت الفوضى التي تعصف بمدينة عدن
بيان صادر عن سفارة بلادنا لدى القاهرة بخصوص اختفاء الطفلة خديجة سمير
مقالات الرأي
1- شهد ويشد الجنوب العروبي من الأحداث و الأزمات والصدمات والصراعات.. خلال ‫نصف قرن ما يفوق قدرة العقل على
في ذاكرتي المئات من السياسيين والمناضلين الوطنيين وصحافيون ومثقفون جنوبيين باتوا اليوم يعيشون في منافي
استقراء المستقبل السياسي لأي بلد يمر بظروف سياسية استثنائية وحرجة، لا يتطلب سوى مراقبة نمط سلوك القوى
تشرفت أمس بمرافقة سعادة القائد المحافظ اللواء الركن فرج سالمين البحسني في زيارته التاريخية الموفقة جدا
يمثل تطبيع الامارات مع الكيان الاسرائيلي بداية العد التنازلي لها ولعرابها الاول محمد بن زايد،الذي وقع في شر
لا لتطبيع مع الكيان الصهيوني  نعم للسلام العربي الإسلامي نعم للتصالح والتسامح العربي الإسلامي بعد اتفاق
  محمد طالب   تعيش تهامة وأبنائها المنسيون وضعا مأساويا وبؤسا حد الموت يحتاج إلى حلول عاجلة من أبنائها
أكدت توافقات الرياض احقية الانتقالي بتمثيل الجنوب، واضفت على شرعية اتساع مكانته ارضا، وانسانا، بعدا اقليميا
المتباكون على أطلال الوحدة والجمهورية وأصحاب الخطاب العاطفي المغلوط والهادف الى تحميل الجنوبيين والرئيس
  د. شادي صالح باصرة   في 78م، طبَّع الرئيس السادات (رحمه الله) -بطل الحرب والسلام -مع إسرائيل بكامب ديفيد،
-
اتبعنا على فيسبوك