MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 02:03 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد علي العولقي
مسرحية (الزلمة ) ...!
الجمعة 11 أغسطس 2017 10:26 صباحاً
السر الذي لم يعد سرا ، والمغطى الذي بات مكشوفا ، أن اتحاد الكرة في طريقة لدق آخر مسمار في نعش الكرة اليمنية .. * تحول بعض أعضاء اتحاد الكرة في ظل أمانة (الشمبرة) من مراقبين لضبط دواعي (الغش) الى
 عتاب ...!!!
الثلاثاء 11 يوليو 2017 02:18 مساءً
أكبر خطأ يمكن أن يقع فيه (المجلس الانتقالي) .. يكمن في حشر (الرياضة) و (الرياضيين) في زاوية حادة لا تلبي طموحات شعب جنوبي يعشق الرياضة بنظام الدفع المسبق .. * الرياضة اليوم .. مال . . واقتصاد .. توجيه
أدخلوها بسلام ... !!!
الخميس 06 يوليو 2017 02:54 مساءً
في يوم السابع من يوليو  الأسود .. يخرج (الجنوبيون) الى ساحة العروض .. كما تخرج الأسد من غابها .. * سبع وعشرون عاما .. و (الجنوبيون) يمرون على شفرات السيوف .. ويأتون  المنية من بابها .. * لا عاصم
مركب البندر ... !!!
الأربعاء 05 يوليو 2017 03:38 مساءً
هو (زين) الورود . . و (فل) الوجود .. سيرته الكروية (حوض) مورود .. سوسنة (حمراء) نبتت في بستان (التلال) .. كانت بداية وداع لسنوات القحط .. و همزة (وصل) لسنوات سمان ..  بين قدميه (سيف) بتار .. يحصد مربعات
هنا فحمان ...!!!
الخميس 22 يونيو 2017 07:31 مساءً
 لم يكن غريبا أن يتوج فريق (فحمان) بطلا لبطولة المرحوم (علي محسن مريسي) الرمضانية في نسختها الثالثة والعشرين ..  بل أن الغريب والعجيب أن لا يفوز هذا الفريق الأبيني بالبطولة وقد كان سيد
هنا فحمان ...!!!
الخميس 22 يونيو 2017 05:34 مساءً
لم يكن غريبا أن يتوج فريق (فحمان) بطلا لبطولة المرحوم (علي محسن مريسي) الرمضانية في نسختها الثالثة والعشرين .. * بل أن الغريب والعجيب أن لا يفوز هذا الفريق الأبيني بالبطولة وقد كان سيد أرقامها
اعتذروا من فضلكم ...!!!
الاثنين 19 يونيو 2017 01:59 مساءً
أما وقد هدأت الأنفس اللاهثة ، وارتخت الاعصاب المتشنجة و تمددت الأوتار المشدودة ، يمكن لادارة نادي (وحدة عدن) الشابة أن تعترف أنها كانت ضحية انفعال ، لا يبرره سوى أنها سقطت في الفخ الذي نصب
غزال كل العصور ..!!!
الجمعة 14 أبريل 2017 05:06 مساءً
(الاهداء للنجم الساحر وجدان شاذلي) سلام للنجم الفارس المشهور ..فن الملاعب وعاشق الجمهور ..صورتك في الوجدان وكل القصور ..فأنت الغزال الراقص مدى الدهور .. يا من علمتنا الاناقة وشم الزهور ..ونثرت في
حماقة !!
الأحد 09 أبريل 2017 06:26 مساءً
ظل (زيدان) متفوقا على (سميوني) لثمانين دقيقة من عمر (ديربي) مدريد الملتهب .. * لكنه في لحظة (خضوع) أو (طيش) سموها ما شئتم .. ارتكب أكبر حماقة طوال مشواره هذا الموسم .. * كان (هوس) اللاعب (ايسكو) يسيطر
حماقة ... !!!
الأحد 09 أبريل 2017 03:29 مساءً
* ظل (زيدان) متفوقا على (سميوني) لثمانين دقيقة من عمر (ديربي) مدريد الملتهب .. * لكنه في لحظة (خضوع) أو (طيش) سموها ما شئتم .. ارتكب أكبر حماقة طوال مشواره هذا الموسم .. * كان (هوس) اللاعب (ايسكو) يسيطر
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
امان : هذه هي الاطراف التي عرقلت عمل المحافظ المفلحي في عدن
طيران التحالف بصعدة يوقف لأول مرة القصف بالقنابل ويلقي أشياء أخرى
محافظ تعز يعتصم إمام بوابة البنك المركزي بعدن
شاب يطعن والده بعدن وحالته خطرة
فيما المأمور الشعيبي يكشف حقيقة دورهم .. انسحاب السلطة المحلية بالتواهي من ملف إعمار المديرية
مقالات الرأي
لم يتبق من اهداف ثورة 26 سبتمبر اي شيء.. غير ذكرى الخيانة التي تعرضت لها القوات المسلحة المصرية التي نفذت
وصل الرئيس هادي إلى سدة الحكم في لحظة غريبة ومثيرة ، تكمن غرابة اللحظة في الفعل السياسي الذي اوصل الرئيس هادي
ادعم حق الأكراد جميعا في تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم الجامعة لهذا الشتات البغيض المؤلم .. حق اصيل كفلته كل
الاخ د/ احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء      المحترم ونحن وشعبنا يعيش في هذه الظروف الصعبة
نقلت للعم سالم تحفظات وسخط بعض الأصدقاء على بذاءة ألفاظه ولكنه أصر على أسلوبه قائلا "أعطني موقفا أكثر بذاءة
  سلام الله على أكراد العراق سائرين على قدم وساق نحو إقامة دولتهم ومتفقين من كبيرهم الى صغيره ونحن نصنع
الذاكرة المثقوبة هي علة العلل عند المدلسين ممن يجندهم لصوص الثورة والجمهورية للدفاع عن تاريخهم البليد الذي
اخطأ الأكراد في ضم مناطق النزاع مع بغداد الى المناطق الكردستانية المستفتى اليوم على استقلالها كدولة مستقلة
 كما حدث في السودان وكما يحدث الآن في كردستان وكما سيحدث في بلدان أخرى وهكذا هي النهاية لأي شعب تحرك باتجاه
نظر اللي يتفحص ملامحي وقال بتهكم ولله واشتهرت يا وليد قدك تكلم الرؤساء؟ تفاجأت من الرجل وانا لا اعرفه ولكنني
-
اتبعنا على فيسبوك