MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 12:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد عبدربه
النوبة وطماح .. تمنياتنا لكم بالنجاح
الخميس 24 مايو 2018 03:04 مساءً
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب  بتعيين اللواء الركن محمد صالح  طماح والعميد الركن ناصر علي النوبه هذه تعيينات
من سقطرى نتحد لصالح الجنوب
السبت 12 مايو 2018 09:26 صباحاً
لاشك أننا نتابع باهتمام الأحداث وتوتر السياسي في جزيرة سقطرى الحاصل بين الحكومة الشرعية و دولة الامارات العربية المتحدة إحدى شركاء دول التحالف العربي التي باتات من أجل أنها الانقلاب وتمدد
الائتلاف الوطني الجنوبي نرحب به
الخميس 03 مايو 2018 09:16 صباحاً
يا جماهيري الجنوب الا بيه يا شعب الأحرار والحرية والاستقلال   أن الجنوب يتسع للجميع أبنائه وجميع مكوناته السياسية والحزبية ونرحب بأي مكون جديد أو حزب سياسي يخدم في مصلحة الجنوب لن نعترض
(الميسري) صانع الأمن ورجل الفكر والإرادة!
الخميس 26 أبريل 2018 12:57 مساءً
ما يقوم به المهندس  أحمد الميسري نائب رئيس الوزراء ووزير الدخيلة من عمل جاد مثمرة يصب في مصلحة توحيد الصفوف القيادات العسكرية الجنوبية على الوحدة الصف  وعدم الفرقة وأن يكونوا على قلب رجل
لماذا لماذا؟ ؟
الأحد 22 أبريل 2018 10:57 صباحاً
اخزاهم الله لكل زمان رجال وخونه خانوا العهد والوعد والملة وذنب النساء والأطفال والشهداء والمعتقلين في السجون الاحتلال اليمني  برقابهم الى يوم الدين. ثورة الحراك الجنوبي من عام 2007م إلى
الرئيس هادي الرجل المناسب للجنوب؟؟
الأربعاء 18 أبريل 2018 07:35 مساءً
القضية الجنوبية ثابتة ونابتة مثل الجبال الراسخة  وايضا حيه على الأرض لن ينكرها أي جاحد في العالم وهي دوله وعلم جيش وشعب وعملة وعاصمتها عدن..   ولكن القضية الجنوبية بقية في أيادي
أحنا بنفشل ليه ؟؟
السبت 07 أبريل 2018 09:06 صباحاً
تأجيل المبعوث الأممي زيارته إلى عدن لها عدت أسباب . أولا فشلت القوى في توحيد صفوفها. . ثانيا.  فشلت القوى في اختيار الحامل السياسي القضية الجنوبية. ثالثا. . فشلت القوى  في توحيد قيادات
المهرولون إلى الاحضان
الثلاثاء 03 أبريل 2018 01:55 مساءً
المهرولون  إلى أحضان الشرعية والتحالف لا يصلح العمل العشوائي ولا يصلح العمل الاتكال مسيرة الشعب الجنوبي وهي قرار واحد استرجاع الدولة الجنوبية وفك الارتباط من شراكة صنعاء هذا هو مطلب الشعب
اليوم من عاد الجنوب
الأربعاء 28 مارس 2018 09:44 صباحاً
الشهداء الذين استعدنا بفضل الله ثم بفضلهم عزتنا وكرامتنا دولتنا ولكن نرى الجنوب اليوم بين  منظومة الفساد وبين قيادات بدن قرار فقط عمل على الوهم والأحلام وتطليس بالإعلام الكذب على شعب. يجب
ضاع الحق و تهاونا بالقضية الجنوبية
السبت 17 مارس 2018 10:53 صباحاً
لم يكن مستغربا ممن يقرا الواقع جيدا قوى جنوبية تجاهله قضية وطنها وقضية الشهداء وقضية الكرامة أصبحت القوى تهرول نحو المصالح والرفاهية ونحو الزعامة هذا حال القوى الجنوبية لم ترتقي إلى مسؤولية
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك