مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 06:36 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد فضل مرشد
بالغش يا وزير التربية..
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 07:19 مساءً
ارتبطت امتحانات الثانوية العامة في سنوات الثمانينات بحدث غاية في الأهمية ينتظره الأهالي في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية آنذاك في كل عام على أحر من الجمر، وهو إعلان نتائج الامتحانات
الشعب مع الرئيس هادي
الخميس 06 سبتمبر 2018 01:51 مساءً
فشل ذريع منيت به مخططات تحريض الشارع الجنوبي ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي، ولم تفلح الجهات والقوى التي تقف خلفها في حرف المظاهرات الشعبية الغاضبة التي خرجت في عدن والضالع ولحج وأبين وشبوة
الجنوب يبحث عن حاكم
الاثنين 03 سبتمبر 2018 09:38 مساءً
وجع قاتل يسكن قلب كل مواطن جنوبي في هذا الوطن المغتال بنكبات متواصلة منذ اقتتال الأخوة في يناير 1986م وبيع جمهورية وشعب الجنوب بالجملة في العام 1990م وتدمير البنية الاقتصادية والعسكرية للجنوب
الجنوب (راجع) بقوة..
الاثنين 27 أغسطس 2018 07:46 مساءً
- يخطئ من يتهم القائمين على أمن عدن بالفشل، وينسى أن الجهات الأمنية بعدن حققت نجاحا غير مسبوق خلال أربع سنوات متتالية في الحفاظ على عدن كسوق سلاح مفتوح وساحة اغتيالات وسجلت رقما قياسيا يؤهل
بين الرئيس والانتقالي.. حقيقة سقوط (تفاحة الجنوب)!
الاثنين 13 أغسطس 2018 09:54 مساءً
سقوط تفاحة واحدة من غصن شجرة تفاح إلى الأرض كان كافيا لاكتشاف (إسحق نيوتن) الجاذبية الأرضية.. سقوط عدن (تفاحة الجنوب) إلى مستنقع الفوضى والجريمة والتردي منذ أربع سنوات يبدو أنه لايزال غير كاف
علي ناصر وأبي.. حكاية عدن و(الينايريون)
الاثنين 06 أغسطس 2018 04:21 مساءً
  لماذا فجرت صورة صغيرة مطبوعة على غلاف دفاتري المدرسية غضب مدير المدرسة؟!.. سؤال لم أعي الإجابة عليه بعقل طفل في الصف الرابع الابتدائي حينها.كان العام ١٩٨٥م، وكانت عدن تعيش مرحلة بهية،
مواجهة من أجل عدن
الثلاثاء 31 يوليو 2018 06:28 مساءً
هجوم الرئيس عبدربه منصور هادي على الجهات والقوى التي تقف خلف الأحداث الأمنية التي تشهدها العاصمة عدن كشف عن مرحلة جديدة من توجه قيادة الدولة صوب إنهاء الأوضاع المعوجة وردع
ماذا يحدث يا عدن؟!
الثلاثاء 24 يوليو 2018 07:29 مساءً
لماذا يقتلنا الجنوبيون؟!.. سؤال وجهه إلي سائق دراجة نارية من أبناء تهامة استأجرته بالأمس صوب منزلي.. أحسست بسؤاله كصفعة قوية تنزل على وجهي وتلجم لساني عن الإجابة.   سائق (الموتور) التهامي تحدث
الشعب محتاج (حنان)..
الاثنين 16 يوليو 2018 11:37 مساءً
حمى شديدة اسمها "كوليندا كيتاروفيتش" ضربت الشارع العدني تزامنا مع نهائي مونديال روسيا، فأينما توجهت لا تسمع سوى الحديث عن "الرئيسة الكرواتية" وابتسامتها وحضورها المفعم بالأمل
(الميسري) حكومة..
الاثنين 09 يوليو 2018 11:02 مساءً
عامان ونصف قضاها الدكتور أحمد عبيد بن دغر على رأس حكومة الشرعية منذ تعيينه خلفا للمهندس خالد محفوظ بحاح، وكم كانت هذه الفترة مليئة بالمماحكات والأزمات والتردي العام للخدمات وصولا إلى قطع
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مصدر بقوات الحرس الجمهوري : لاصحة للانباء التي تتحدث عن وصول ضبعان الى عدن
الباخرة عملاقة با ساما تفرغ أكثر من ١٨١٩ سيارة بميناء المعلا
عاجل.. التحالف العربي يعلن بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير الحديدة
مدير عام البريقة : من يهاجمني مجموعة بناشر في المهجر
مصدر امني يوضح تفاصيل مقتل فتاة واصابة اخرى بحي عمر المختار بعدن
مقالات الرأي
الهدف المقصود من وراء اعلان الحرب او الحرب في اليمن، ليس كما يظن اغلب الشعب اليمني المخدوع بشعار زائف بتر
  ✅ التحالف العربي كافأ الجنوبيين بجزاء " سنمار " على الانتصارات التي حققتها له المقاومة الجنوبية بدحر تمدد
أنا عدني .... لمحة موجزة عن حياة العدني خلال بضع وخمسون من عمره . خلال الربع الأول من عمري ، تأثرت كثيراً بإسلوب
  هناك خطوط حمراء يمنع الإقتراب منها .كما انه يوجد هناك رئيس دولة يجب التعامل معه وفق القوانين الدولية .هناك
«هادي ولي الأمر ولايوجد اي خلاف حول شرعيته» وضوح مافيش أكثر من كذا وضوح للرجل الثاني في المجلس
كما كان متوقعاً ، أفشل الحوثيون اللقاء التشاوري في جنيف الذي دعا إلى انعقاده المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن
إلى أين تذهب أموال النفط وما اسم البنوك التى تحول إليها هذه المبالغ ؟ متحدث سعودي :على قناة الشرعية اليمنية في
  تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم
يتهمون الجنوبيين بالعنصريين والانفصاليين وغيره ! رغم انهم هم من يمارس العنصرية والمناطقية وغيرها وكثيرا ما
الرحمة هي العنصر الغائب عند العرب إلا من رحم الله والإسلام هو دين الرحمة وهو دين الابتسامة فهذه جارية تقرع
-
اتبعنا على فيسبوك