مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 04 أغسطس 2020 08:26 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
حكيم عزعزي
لقاء مع البحر
الأحد 12 يوليو 2020 06:12 مساءً
  عندما كنت أزور البحر في الصباح كعادتي، وبالذات ايام ما كنت في البحرية في سقطرى، وشواطئ موري الجميلة، او في القاعدة البحرية و شواطئ رأس مربط الخلابة في التواهي. كنت أحس بأن الصيف أخذ يختفي
يوميات الحرب
الجمعة 03 يوليو 2020 03:53 مساءً
انا انسان مثل اي انسان، يحمل في داخله الحب والفرح والحزن، يفرح ويرقص لحظات السعادة، ويحزن ويبكي لحظات الكآبة.. واكره لون النار ورائحة الحرائق والدخان، ولا احب الحرب ولا سماع صوت الرصاص ولا
عروش ودموع
الأربعاء 24 يونيو 2020 10:42 صباحاً
  د.حكيم عزعزي عندما تكون شرعية الحاكم والاعتراف به، يأتي من الخارج، كما هو حاصل في الدول العربية والافريقية.. يصبح الشعب مجرد سلعة كمالية ليس له أهمية ولا قيمة عند الحاكم إلا للتصفيق وقت
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هاني بن بريك يشكو انقطاع راتبه
تعرف على خطوط العواصف الرعدية الآن وتحذيرات لسكان هذه المحافظات
الفنانة اكاذيب تصارع الموت وحيدة بعدن
وصول شحنة وقود لمحطات كهرباء عدن
جولة في مدينة عدن
مقالات الرأي
  - إنَّ موقفَ النملةِ الهزيلةِ الضعيفةِ المجتهدةِ في تنفيذِ مهامِها بما يحققُ لمجتمعها الأمنَ والسلامةَ ،
  ‏شعب مقسم ومجزء وتابع كان ذلك في الشمال أو في الجنوب كلهم في الهوى سوى:    حد مع الأحزاب وحد مع
لم يعد الإنسان اليمني يحتمل مأساة الظروف المعيشية الصعبة والتي أثقلت كاهله سواء في جغرافيا الشمال أم في
    عادل الأحمدي    بعد عيد الأضحى بأيام قليلة، يدشن الحوثيون سنويا فعاليات "الغدير"، أو ما باتوا
بداية إذا أردنا الحديث عن دور "القبائل اليمنية" وأثرها وقوتها على الاحزاب السياسية والجيش والامن، وطبعاً
زرت اليمن في مهمة عمل العام 2003 والتقيت وحاورت شخصيات يمنيّة من مختلف التوجهات. كما أن إقامتي في مدينة "شيفيلد"
خروج الزعيم الجنوبي حسن باعوم في هذا الوقت مثل الذي يخرج مطالب بالتمثيل في اتفاق الرياض وهو لا يبحث عن مناصب
    عمر الحار    قوية بقوة رجالها الابطال وصريحة بشجاعتهم وبهية الحروف والكلمات بضياء محياهم، ثان
د. أحمد عبيد بن دغر    4 أغسطس 2020   شكراً لكل من سأل عنا مستخدماً أي شكل من أشكال التواصل الاجتماعي،
ما إن أنهى الرئيس سالمين حديثه حتى تدافع الصيادون يطلبون الكلمة . لم تكن قد ترسخت لدى هؤلاء المنتجين البسطاء
-
اتبعنا على فيسبوك