مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 11:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد جميح
عصابة لا أخلاقية تدعي الأخلاق!
الأربعاء 24 يوليو 2019 09:05 صباحاً
  محمد جميح بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم يقولون إنهم يتحولون إلى دولة، فيما تفضح أفعالهم دعاوى الكاذبين.السلوك
عصابة لا أخلاقية تدعي الأخلاق!
الثلاثاء 23 يوليو 2019 02:43 مساءً
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم يقولون إنهم يتحولون إلى دولة، فيما تفضح أفعالهم دعاوى الكاذبين. السلوك الإجرامي الذي
آل بدر الدين في المخيمات الصيفية
الأربعاء 17 يوليو 2019 07:53 مساءً
مرة كنت مع يحيى الحوثي في لقاء متلفز، فقال مفاخراً بأن "القرآن نزل في بيتنا". قلت له حينها "الذي أعرفه أن القرآن نزل في بيت محمد بن عبدالله، وليس في بيت بدر الدين الحوثي". ومرة قال إن الكلام الذي
الحوثيون يحكمون بإعدام 30 إصلاحياً
الثلاثاء 09 يوليو 2019 03:58 مساءً
محمد جميح محكمة تابعة للحوثيين تصدر اليوم في صنعاء المختطفة أحكاماً بالإعدام في حق 30 قيادياً وعضواً في حزب الإصلاح اليمني.هذا هو العنوان الأبرز اليوم.طبعاً بعد صدور الأحكام بالإعدام ردد
مأرب والحوثيون
الخميس 04 يوليو 2019 09:55 مساءً
محمد جميح أمر الحوثيين مع مأرب عجيب...ما تعلموا الدرس، مثلما لم يتعلموه في الضالع...يحاولون الكيد لمأرب من داخلها ومن خارجها...يحاولون تطبيق خطة "فرق تسد" على أهل مأرب، وقد فشلوا أمس، وسيفشلون
ياهادي طال الغياب (وطال الصمت)
السبت 15 يونيو 2019 11:07 مساءً
دعني أقول لك بكلام مباشر، بلا رتوش ولا كليشيهات لغوية مملة، أقول بصدق: إنك تخسر: تخسر الصديق، تخسر الحليف، تخسر الرصيد، تخسر السلطة، تخسر الدعم، تخسر الشعب، تخسر الحضور، تخسر الشرعية، تخسر كل
ضجيج وضجيج مضاد!
الأحد 09 يونيو 2019 07:01 مساءً
  محمد جميح كم تمنينا أن يتم الانطلاق من دعوة الأخ حافظ معياد محافظ البنك المركزي اليمني لإجراء إصلاحات مالية واقتصادية حقيقية، بدلاً من اتخاذها وسيلة للممحاكات والمماحكات المضادة.كم
ما هي الشرعية التي ندافع عنها؟
الاثنين 27 مايو 2019 11:46 مساءً
محمد جميح جرت خلال الأعوام الأربعة الماضية مياه كثيرة تحت الجسر في اليمن، جرت أحداث، جرت مواقف، وامتزجت دماء كثيرة بدمع غزير. وفي ظل هذا هذه الحالة من عدم الاستقرار الأمني والروحي والفكري
جراد الله
الجمعة 24 مايو 2019 10:26 مساءً
  محمد جميح عضو مجلس الحوثيين السياسي، سلطان السامعي يقول إنه جرى في فترة الحوثيين فساد لم يكن على أيام علي عبدالله صالح، ولا من جاؤوا بعده.السامعي يتهم أحمد حامد مدير مكتب مهدي المشاط بسرقة
الضالع
الأربعاء 22 مايو 2019 10:05 مساءً
  محمد جميح الضالع مجدداً تصنع التاريخ...وكما تنهمر السيول من قممها الشاهقة ينسكب التاريخ هادراً من أفقها البهي...هيأ الحوثيون أنفسهم خلال الأسابيع الماضية للوصول مجدداً إلى أرض
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جميح يوجه رسالة هامة لقيادة المجلس الانتقالي
عاجل: قوة تابعة للانتقالي تعتقل ضابط وجنديين من الحماية الرئاسية بعدن
صحفي:لاعودة لمعسكرات الشرعية الى عدن وهذا ما سيحدث
عاجل : وزير في الشرعية: هذه هي الشروط المطروحة لعودة الحكومة الى عدن
عاجل: توقعات بهطول أمطار غزيرة على محافظات يمنية وتحذيرات من فيضانات
مقالات الرأي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
تسعة أعضاء في مجلس النواب أصدروا بيانا نارياً حول ما أسموه انقلاب المجلس الانتقالي في عدن على السلطة
دعوة المملكة العربية السعودية جميع الاطراف المتصارعة في عدن هذا بحد ذاته عبارة عن اعتراف ضمني بالمجلس
ستربح كل أطراف التحالف من الانتصار الجنوبي بعدن باستثناء المنهزمين واعداء التحالف المتدثرين نفاقا بثوب
  قبيل الاستقلال تشكلت عدة حركات سياسية في الجنوب وكان لأهل شبوة دور ومساهمة بارزة فيها فتنظم الكثير منهم
  يكاد الستار يُسدل على الفصل الثاني من المسرحية الدموية الجنوبية (الحرب الجنوبية الجنوبية )! طبعا قبل
 الكل يقر بالإجماع بان الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي لليمن وهذا ما افصح به المجلس الانتقالي اخيراً بعد
حمود أبو طالب في أهميته، ربما يقترب قرار التحالف العربي الأخير بشأن أحداث عدن من قرار بدء عاصفة الحزم؛ القرار
  المواطن اليمني البسيط وحتى فئات النخب السياسية لازال لم يفق من الصدمة جرى الغياب النهائي لشرعية الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك