مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 09:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 06 يوليو 2017 10:08 صباحاً

الشعار شراكة والسياسة موالاة غير ناقدة

هناك قول مأثور يقول  التضامن النقدي موالاه ، والنقد غير المتضامن معداه ...

عديدة هي الاصوات الداعية إلى الابتعاد عن الصراعات والحروب والمحن واثارها على الوطن والمواطن طيلة العقود الخمسة الاخيرة والتي طالت وطولت واثارها التي سوف تعاصر الاجيال الصاعدة ردحا من الزمن ،  وتغدو الحقائق منها في سجل التاريخ المبرأ من اخطاء ومؤامرات البشر .

والحال ان عقود وتضحيات رائعة قدمها شعبنا و اوسع قياداته الباسلة قبل وبعد الانقلاب المروع في سبتمبر 2014م بمفاسده ومطالبة و قرونه الشيطانية الممزقة للوطن والروابط الاجتماعية للمواطن وضد حقوق الانسان واهداف الثورة ، واصابة الوحدة بمقتل تتحمل مسئولياتها التاريخية ، ازاء ذلك وامام الاجيال القادمة .

وهو الامر الذي ادى إلى تحشيد المقاومة وطرد الغزاة من اوسع المحافظات المحررة فاليهم جميعاً المقاومة والشهداء والجرحى والمعوقين كل تحيه واشادة وتقدير .

وامام هذه الملحمة الباسلة ، والاوضاع الشقيقة والصديقة المحيطة  التي يسوده الحوار والوئام والشراكة بصدقية وشفافية ومسؤولية ..... نجد حالنا المركزي واشياء قليله في السلطة المحلية يسود ا التفرد من جهة واشياء من السياسة الشمولية من جهة اخرى .

و الحال فاننا نؤمن ان صفوف القيادات الشابة المقاومة بحق وحقيقة والذين انتصروا للحرية والعدالة والكرامة هم اصحاب المستقبل  ... عبر الحياة الديمقراطية النزيهة وبإرادة سلمية ، يقول فيها الاجماع الشعبي حكمه باردة وادارة نزيهة .

- ان حالنا الراهن احوج ما يكون إلى وقفه حوار مع الاشقاء في التحالف العربي - وقفه صريحة تهدف إلى ارساء علاقة شراكة وبما يدعم النصر والمستقبل .

السؤال ... أين القيادات والاليات السياسية الاستشارية للرئاسة وفي اليه السلطة المحلية وامناء الاحزاب والتنظيمات السياسية المجسدة للحوار والشراكة والتوافق والتمهيد لصنع القرار السياسي المتين والحكيم .

نعم قلقون من عدم الاكتراث بمعالجة القضية الجنوبية وشراكتها الحقيقة في ادارة حالنا والمستقبل السياسي اللاحق .

- قلقون من غياب المرجعية السياسية الجامعة للمؤسسة الرئاسة والسلطة المحلية وقوى المجتمع المؤقتة والضامنة للتوافق السياسي في ظل ظروف الحرب ومحنها .

- فهل من اجابات ازاء هذه التساؤلات  امام تفاقمات اللحظة !!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
"عدن الغد" ترصد الفاجعة التي اهتزت على وقعها مدينة عدن وصنعاء: (زار عدن لاستخراج وثيقة سفر فكانت رحلته الأخيرة) ..حين تقتلك مدينتك الأم
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
زوجة قتيل الممدارة ترثيه بمرثية مؤلمة.. وتحكي ايامه الاخيرة
عاجل : تفحيط بسيارة يؤدي الى انقلابها ووقوع وفيات بعدن
قال انه التزم الحياد في معركة صالح.. صحفي مؤتمري يهاجم الرئيس هادي: دار الخراب
مقالات الرأي
لا يُخفى على احد, ولا يستطيع كان من كان أن ينكر جهودك والدور الكبير والعظيم والواضح للعيان الذي لعبته يا سيادة
توجهنا بنداء إلى أبناء الضالع في نهاية العام الماضي في داخل الوطن وخارجه ندعوهم فيه الى المسارعة في اعادة
  في زحمة البحث عن واحة في فيافي اللاّ اكتراث، عن حقيقة في أكوام من الزيف .. كل يوم يتراكم الألم .. يطلع الصباح
لم يدرك الكثيرون معاني مفردات كلمته الشهيرة والبليغة عندما قال (انا لست من كينيا) وهو لا يقصد الاستخفاف
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
 ‏لا توجد مكونات او قيادة جنوبية قديمة أو جديدة في الداخل او الخارج نستطيع أن نواجه بها حالياً الكارثة
طالعتنا عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية بآراء بعض من السياسيون الجنوبيون والصحفيون والكتاب في صدر
-
اتبعنا على فيسبوك