مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 10:56 مساءً

  

عناوين اليوم
شكاوى وتظلمات

مناشدة عاجلة الى وزير الداخلية و مدير امن عدن لانقاذ حياة قائد شرطة العماد بعدن

الخميس 08 فبراير 2018 08:22 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:

المقدم سالم عبدالله الكازمي قائد شرطة العماد مسجى على فراش الإصابة منذ نهار ال17 من يناير الماضي عقب الحادث الإرهابي الذي تعرض له في منطقة المصعبين واخترقت عدد من رصاصات الغدر جسدة الشاحب وأودت إلى استشهاد نجله المجند في شرطة العماد وكذلك استشهاد رفقيه العقيد محمد قاسم عبدالرحمن الحريري ، المسؤول في إدارة التحريات بأمن عدن، بينما أصيب قائد شرطة العماد سالم عبدالله الكازمي وصحفي كان آخر كان برفقتهم وذلك خلال مهمة أمنية لتنفيذ أوامر النيابة .

مضى قرابة الشهر والكازمي طريح الفراش ولم يتم تسفيره للخارج وعلاجه أسوة بكافة الجرحى الذين يتم تسفيرهم ، الخذلان الذي يتعرض له الكازمي ، تعرضت له أيضا شرطة العماد منذ تعيين الكازمي قائدا لها عقب تحرير العاصمة عدن، وحرمت من أبسط سبل الدعم أسوة بغيرها من شرط العاصمة عدن ،على الرغم من أن شرطة العماد تبذل جهودا كبيرة للسيطرة على الأمور وبسط سلطات الحكومة الشرعية في المنطقة ، لكن الإمكانيات غير متوفرة ومنعدمة تماما، ولايوجد لديها حتى طقم عسكري لتنفيذ المهمات ولا دعم مادي للقيام بواجباتهم الأمنية على أكمل وجه ، وهذا أكبر تحد،وعائق يقف في طريقهم، وكان سببا فيما حصل للقائد الكازمي ورفيقه العقيد محمد قاسم ونجله حينما اغتالتهم عصابات الغدر أثناء مهمة عسكرية بسيارة خاصة بالعقيد محمد قاسم  .

واللافت للانتباه في هذا السياق في تمثل بتصرف قيادة وزارة الداخلية وإدارة أمن عدن ، سياسيا وعسكريا وأمنيا، بنوع من الاسترخاء واللامبالاة مع ماحدث للكازمي ونجلة ورفيقة العقيد قاسم، بدليل أن هذه الجهات لم تعطي الحادثة أي اهتمام يذكر في حين لايزال الجناة طلقا، وقائد الشرطة المقدم سالم الكازمي مسجى على فراش الاصابة والرصاص يسكن أجزاء متفرقة من جسده دون تسفيره ، ولم يقدم أي دعم لتعزيز شرطة العماد وقائدها ولو بطقم أمني واحد ولا بالأسلحة اللأزمة رغم كل ماحصل ، وهم الذين يعملون في صحراء مفتوحة ومكشوفة  تماما للعدو .

في وقت لايجب ان تقابل تلك الجهود لرجال الشرطة بالجحود والنكران والتقاعس من قبل الجهات العليا،رغم كل ماتقدمة وماتبذلة من جهود،إلا إنهم يفتقرون لأدنى وأبسط الحقوق التي تمكنهم من القيام بمهامهم على الوجه المطلوب ، فقسم شرطة العماد لانعلم لماذا خارج دائرة الإهتمام في حين غالبية أقسام الشرط عززت بكافة المتطلبات فيما شرطة العماد وقيادتها حرمت وماتزال من أبسط سبل الدعم الأمني .

سالم الكازمي رجل هادئ وفي الوقت ذاته لا يتهاون مع الخطأ يتميز بجرأة مجبولة بالخبرة والإقدام والمبادرة والثقة العالية بالنفس خبرته ميادين المقاومة خلال الحرب الأخيرة مع المليشيات ألانقلابية وصار الغالبية من أبناء مديرية دار سعد ومحيطها يحفظون أسمة جيدا .

ولطالما دفعت الشجاعة والإقدام الكازمي للوقوف دائما عند الخطوط الحمر ، رجل يعرف كيف يكون في المكان الأكثر صعوبة ،لايهرب من التحدي، لكن الخذلان الذي يتعرض له الكازمي رغم مالحق به وادى إلى فقدان فلذة كبدة ورفيقة لتنفيذ مهتمة العكسرية ،ولو متعبرا على سيارة تاكس أو صديق مثلما حدث معه مؤخرا ، حينما تحرك ونجلة متعبرا على سيارة رفيقة الشهيد قاسم الحريري لتنفيذ مهمة عسكرية وأدت إلى استشهاد رفيقه ونجله فيما تعرض جسده لعدة طلقات،لتتواطأ الصدفة مع الكازمي مجددا عقب محاولات متعددة لإغتيالة وأنقذته من موت محتم، لكنه فقد أعز مالدية هذه المرة .

من الناحية الإنسانية فالكازمي،إنسان قبل ان يكون قائد،لم يتراجع لحظة في مد يد العون للمحتاجين والضعفاء ،فملثما عرفه الكثيرين شهم كريم فارس مغوار،لا يهاب الموت ولا يرضى بالذل  يشهد له العدو قبل الصديق يمتلك من الشجاعة والإباء والشموخ مالم يمتلكة الكثير في زمن قل فيه الشجعان والأوفياء .

الى ذلك ومنذ فترة كنت قد التقيت الكازمي ودار حوار طويل بيينا حول وضع شرطة العماد، وقال لي يومها "أن الدعم الذي قدم لنا لايذكر وشحيح ونستغرب هذا الإهمال تجاهنا، وهناك مطالبات كثيرة قدمناها لكننا لم نحصل على شي .

متمنيا من وزارة الداخلية ممثلة بمعالي الوزير اللواء أحمد الميسري وأدارة أمن عدن ممثلة باللواء شلال علي شائع أن يكونوا  خير سند لنا في استعادة الأمن وتثبيته ونأمل منهم الإهتمام بشرطة العماد أسوة بباقي الشرط وتقديم الدعم اللازم للشرطة حتى نستطيع الثبات على أقدامنا وفرض هيبة الدولة .

* من ماهر عثمان


المزيد في شكاوى وتظلمات
عائلة بعدن بلا مسكن تناشد مساعدتها
حضرت الى مقر صحيفة "عدن الغد" المواطنة  لمياء حسن مناشدة أهل الخير  مساعدتها واسرتها .   وقالت المواطنة لمياء بأنها وأسرتها بلا مسكن في العاصمة عدن ولا تستطع
طفلة بريئة مصابة بورم في الوجه .. من يبادر لعلاجها لوجه الله ؟!
الطفلة/ سارا جميل - عمرها سنتين من مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين - تعاني من ورم غريب في خدها الأيسر يزداد يوم عن يوم مما يؤثر على صحتها ويخشى من تحوله إلى ورم سرطاني
ياسر الكازمي يناشد رئيس الجمهورية ورئيس هيئة الاركان بانصاف مقاومة الدفاع الساحلي
  في بيان وجهه صباح اليوم أحد قيادات المقاومة وقائد أكبر مجموعة من المقاومة في لواء الدفاع الساحلي ومندوب مركز الملك سلمان لجرحى محافظتي أبين وشبوة القائد ياسر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد بن بريك: الجنوب (بنأخذه).. وبن دغر كان يتفرج "للسرق"
عاجل : العثور على شخص مقتول في الممدارة
قتيل الممدارة شاب من صنعاء
أصدقاء قتيل الممدارة يروون لعدن الغد تفاصيل الحادثة
اسرة فيلم "10 ايام قبل الزفة" تحتفل بالعرض الـ200
مقالات الرأي
كان مجمل النجاح الذي شهدته الأنظمة الاقتصادية و السياسية أو الأنظمة الكنيزية في الشمال و الأنظمة التنموية في
مؤتمر وارسو الذي عقد في بولندا امس وحضرته بعض الدول العربية ومنها مصر والسعودية والامارات ودول عربيه اخرى
  في كلمته اليوم قال اللواء أحمد بن بريك ، قلنا للرئيس هادي ان يستقر في القصر الجمهوري بحضرموت وسنجعل منه
  يخطو المحافظ سالمين خطواته في بناء حاضر ومستقبل العاصمة عدن بكل تأن وثبات .متجاوزا كل التحديات والعراقيل
من اصعب المواقف على المواطن او اي فرد والتي ستظل خالدة في ذهنه ان يعيش في وطنة غريبآ وتائهآ في دهاليز الحياة
  باسلوب فاضح وتعامل سافر مع الكيان الاسرائيلي بين طرفي النزاع اليمني الحوثيين والشرعية وبسابقة لم تشهدها
 ١// لم يتنبّه كثيرين لإعلان نبأ إنتهاء العصر الذّهبي لمصفاة عدن ، أو بالأصح الإعلان الرّسمي لشهادة وفاتها
 توجد منازعة حقيقية صامتة تثورمنذ اليوم الأول لخروج الإنجليز من مستعمرتها عدن, ولم تزل, بين أبناء عدن
    كعادتي بعد صلاة الجمعة من كل أسبوع أتوجه إلى مقبرة "يعقوب*" لزيارة قبر والدتي وقراءة الفاتحة على روحها,
علي أن اعترف أن هناك شيء يستحق الاعجاب في ممارسات خصوم الحق الجنوبي في دأبهم على التشكيك والتثبيط وتمنية
-
اتبعنا على فيسبوك