مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 فبراير 2019 01:04 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 11 يوليو 2018 08:24 مساءً

رفع الأسعار إرهاب اليمين واليسار

  المسافة بين أقصى اليمين وأقصى اليسار معدومة صفر على الشمال تجتمع مصالحهما وعلى قلة الخير يلتقيان , وأي كان مكان لقائهما فإن تحته بركان يحرق صناديق أسرار أضاعوا مفاتيح أقفالها كرتين متحركة , حممه تحمل توابيت وقنديل لهيبه يطارد أكفان طائرة فوق أصحابها . فهل يكون الجنوب ذلك المكان ؟ أو اليمن نفس المكان ؟! حذاري يا حكومة الشرعية !

  هل حقا أن ثلثي المساحة أصبحي محررة تحت سيطرة الحكومة الشرعية فيها يأكل الناس مما ينتجون من غير القات أم يأتيهم غداؤهم وطعامهم من عند الحوثيين ومن المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين ؟! ولو لم يكن كذلك لاستقرت الأسعار التي هي منذ 2015م في قفزات مكوكية يتندر اليوم المواطنون بسعر البيضة الذي صار خمسون ريالا , ومتى ستتمكن الحكومة الشرعية من إعادة أسعار ما قبل العاصفة ! يريدون أن يشعروا بأنهم محررين ويثمنوا قيمة وجود الحكومة وفخامة الرئيس هادي معهم وأنهم منهم وإليهم , أمهات الشهداء شامخات منتصرات رجمن الحوثيين بفلذات أكبادهن في الجبهات من موقع المنتصرين ولم يرجمنهم بأحذيتهن في القاعات المكيفة من موقع المهزومين رفعة للوطن لا من أجل فئة و حزب , فخير مكافئة لهن رؤية وطن محرر من دون غلاء ولا غلو الوجهان القبيحان للإرهاب , فهل مازالوا يرزحون تحت الاحتلال الحوثعفاشي وتحت رحمته ؟

  آسف , عفاش لم يعد عفاشيا بكلمة منه هو قبل مقتله وقبل تحرير صنعاء واستجاب له التحالف والحكومة الشرعية وبرأوه من جرائمه ضد الجنوب وليمن كافة على مدى حكمه وبعده فهل يفي اليوم الألف الريال السعودي في مواجهة إرهاب غلاء الأسعار ؟! أم أن الأوضاع تميل لإفساح المجال لقطر كي تلوح بثلاثة آلاف ريال لمن في صف الإخوان والحوثيين يعملون جميعا لحسابها , مبلغ لمواجهة الارتفاع الجنوني والمطرد للأسعار مع وقف التنفيذ لأن الجنوب واليمن عامة مكان للوسطية والاعتدال وليس للتطرف والتشدد مع ثبوت الجنسية وليس لأقصى اليمين ولا لأقصى اليسار .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مجلس النواب اليمني.. هذا المجلس مع أسفي له لا يخدم شعب اليمني لا الجنوب ولا شمال وإنما بني على بطال على عصابات
لا يختلف اثنان على التضحيات الجسيمة التي بذلتها المقاومة الجنوبية والمآثر البطولية التي سطرتها في مواجهة
في منتصف الطريق إلى مأرب قررت الحافلة، التي تتمايل كهودج على سنام جمل كهل، أن تسترخي وسط الصحراء في وحشة
تساءلت مراراً حينما شاهدت صورة للواء عيدروس الزُبيدي بمدينة المكلا بمظهر القائد البسيط ويديه تلامس أيدي
  لمتابعة ما يدور هذه الايام على الصعيد السياسي من اصرار محلي بل وايضا دولي على عقد جلسة لمجلس النواب
حينما يسترخص الإنسان حياته، وهى أغلى ما لديه، من أجل قيمة أعظم، وهدف أكثر نبلاً، فإن قيمة الشهادة تصبح ذات
ياويح قومي قد لانت قناتهم ** وقد وعى الكون والتاريخ عزهم. إلى متى نرتضي ذلاً يؤرقنا**فلينطق السيف وليهتف بنا
كلمة نظافة تعني الطاهرة وكذلك النظافة قيمة لا مشكلة ومسؤولية جميع أفراد المجتمع وتسييسها يعتبر من الممارسات
-
اتبعنا على فيسبوك