مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 15 فبراير 2019 11:51 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 16 نوفمبر 2018 12:25 مساءً

معركة الحديدة ومآلات الحرب




منذ بدء الحرب في اليمن، وتدخل «التحالف» الاثني عشري، جرى ما يشبه تقسيم أرض المعركة. تولت السعودية المناطق الشمالية: مأرب، الجوف، صعدة، حجة، إب، وتعز، وقام التدخل السعودي في هذه المناطق على تحالف مع «التجمع اليمني للإصلاح»، وزعماء القبائل الذين تربطهم علاقات تاريخية بالسعودية. فيما تولت الإمارات، بالاستناد إلى قوة سودانية تتكون من بضعة آلاف، إضافة إلى مرتزقة أجانب، وبالتحالف مع «الحراك الجنوبي» المسلح.
لعب «الحراك الجنوبي» دوراً أساسياً في التسريع بطرد قوات صالح - القوة التي كانت تحتل الجنوب- و«أنصار الله» الذين اجتاحوا الجنوب وصنعاء وذمار ويريم وإب وتعز والحديدة عقب انقلاب 21 سبتمبر 2014.
لم تمضِ إلا بضعةُ أشهر حتى تمكن الجنوبيون من طرد قوات صالح ومليشيات «أنصار الله» من كل الجنوب بمساندة الإمارات، وكان العامل الحاسم في طرد قوات صالح و«أنصار الله» موقف أبناء الجنوب من قوات صالح و«أنصار الله» التي نظر إليها الجنوبيون كقوة احتلال أو غزو داخلي.
لم يكن تقسيم ميدان المعركة بريئاً. فالإمارات والسعودية والداعمون اللوجستيون- وإن تحدثوا كثيراً عن الالتزام بالوحدة اليمنية والحفاظ عليها- إلا أن التقسيم والتفكيك كان هدفاً رئيسياً لحربهم، ومعنى من أهم معانيها.
تحالفت السعودية مع «الإصلاح» وشيوخ القبائل الموالين، أما الإمارات فقد تحالفت مع «الحراك الجنوبي» المسلح المطالب بالانفصال، ومع السلفيين المعادين لـ«الإصلاح» فكان صراع الإخوة الأعداء.

تحالفت السعودية مع «الإصلاح» والإمارات مع «الحراك الجنوبي» المسلح

لقد جرى تغذية وإحياء نزعات العداوات المناطقية بين الجنوبيين أنفسهم، والجهوية بين الشمال والجنوب، ثم المذهبية السياسية: سنة، وشيعة، وسلفيين، وإصلاحيين.
الصراع في المستوى الإقليمي: الإيراني- السعودي صراع هيمنة ونفوذ لنظامين طائفيين يتصارعان؛ لتثبيت هويات نظامهما؛ وللسيطرة على زعامة المنطقة والعالم الإسلامي.
الصراع في المنطقة العربية كلها: العراق، سوريا، ليبيا، اليمن والبلدان الأخرى، ومنذ فجر 11 نوفمبر 2011 في تونس، وقبل ذلك الانتفاضتان الفلسطينيتان: الأولى 9 ديسمبر 1987م، والثانية 28 سبتمبر 2000م- هو صراعٌ بين أنظمة فاسدة ومستبدة مدعومة أمريكياً واستعمارياً، وبين شعوب الأمة العربية التي تريد الخلاص من الاحتلال الاستيطاني في فلسطين، ومن أنظمتها الفاسدة والمستبدة.
جرى صرف ثورة «الربيع العربي» عن مجراها السلمي والديمقراطي، وزُجَّ بالمنطقة في حروب؛ لتدميرها، وتهديم تمدنها وحضارتها.
في سوريا، تقاتل النظام المستبد مع المليشيات الإرهابية الممولة خليجياً والمدعومة أمريكياً؛ لتدمير سوريا.
حرب التحالف الثلاثيني بقيادة أمريكا سلّم العراق لقمة سائغة لإيران، وجرى دعم المليشيات الإرهابية (تنظيم الدولة)، والمليشيات الشيعية الموالية لإيران؛ لتفجير صراع سني- شيعي يهدف إلى تدمير العراق وحضارته وتمدنه.
في اليمن يدور الصراع المدمر بين «الشرعية» و«أنصار الله» في المستوى الوطني، وهو صراع مجير للصراع الإقليمي: السعودي- الإيراني، السني- الشيعي.
الصراعات داخل كل قطر على حدة دمرت هذه البلدان. دمرت المدن والتمدن، والإنجازات الوطنية والاجتماعية، وغرست الضغائن والأحقاد والفتن داخل كل قطر. جرى تدمير عدن وتعز، وتدمر حالياً الحديدة، كما دمرت المدن العراقية والسورية والليبية والسودانية.

زُجَّ بالمنطقة في حروب لتدميرها وتهديم تمدنها وحضارتها

في المستوى الوطني والإقليمي يتخذ الصراع اتجاهات الجهوية، والطائفية، والإقليمية شديدة التخلف والبؤس، وذات الجذر الماضوي. أما الصراعات الوطنية أو الصراعات في صفوف الشعب- كما يسميها الزعيم الصيني ماوتسي تونج- فهي صراعات ثانوية. كل هذه الصراعات الوطنية والإقليمية موظفة لصالح الصراع الرئيسي الإمبريالي الصهيوني الممهد للشرق الأوسط الجديد كما يسميه بيريز الذي يرى أن العرب خليط لا يجمعهم جامع، وهي صفقة القرن كما يريدها نتن ياهو وترامب.
ثورة «الربيع العربي» الأساس في اليمن وفي المنطقة العربية كلها صراع ثورة ضد الفساد والاستبداد، ضد حكم الغلبة والقهر والإقصاء، وهي صراع سلمي وديمقراطي لانتزاع حقوق مواطنة، وتحقيق تنمية وتحديث وتعددية سياسية وفكرية وحرية رأي وتعبير. وهذه كلها لا تتحقق إلا بما توافق عليه اليمنيون في مؤتمر الحوار الشامل، ومشروع دستور دولة الوحدة.
تدمير مدينة الحديدة يأتي في سياق تدمير المنطقة العربية كلها؛ لفرض صفقة القرن، وتصفية القضية الفلسطينية، وتغييب الإرادة الشعبية العربية، وتدمير أي قوة في المنطقة عربية كانت أو إسلامية. وصراع السعودية، وإيران: السني- الشيعي ثمرته الكريهة تدمير القوتين لصالح هيمنة إسرائيل على المنطقة العربية كلها.
قلب المعادلة من صراع إسرائيلي- عربي، إلى صراع طائفي: سني- شيعي بوابة العبور إلى صفقة القرن. وما يجري في العراق وسوريا وليبيا واليمن وفلسطين تفاصيل كريهة وجهنمية لفرض هذه الصفقة.
تدمير مدينة الحديدة، لا يعني تمويت المدينة التجارية وحدها كأهم ميناء ومورد لستة أو سبعة ملايين من سكان تهامة، وإنما تمويتها يطال إحدى عشر محافظة محكومة بسلطة الأمر الواقع، ويمتد تأثيرها الكارثي لأكثر من ثمانين في المئة من سكان اليمن.
معركة الحديدة جرى تصعيدها مع فضيحة مقتل خاشقجي، والحملة الإعلامية والضغط الدولي ضد السعودية؛ لكشف أبعاد الجريمة، كما ترافقت أو أعقبت تصريح وزيري الدفاع والخارجية الأمريكيين لوقف الحرب خلال شهر، فهل تغطي السعودية الجريمة بجريمة أكبر- محو الجريمة بالجريمة-؟ أو أن للأمر علاقة بإعطاء فسحة للأمير المتهم بالتوجيه بالقتل؛ لتحقيق انتصار في الحديدة، والتهيئة لمفاوضات قادمة؟
الأمريكيون حريصون على أهمية المواجهة مع إيران، وعبور قطار صفقة القرن، ومعركة الحديدة تأتي في السياق؛ لتستكمل تدمير المدن اليمنية المهمة، وتعمم فصول جحيم وكوارث التقتيل والتجويع ونشر الأوبئة المهلكة فيها؛ لتصبح أسوأ كارثة على وجه الأرض.


تعليقات القراء
348990
[1] الوحدة الفاشلة سبب الصراع الحالي
الجمعة 16 نوفمبر 2018
علي طالب | كند
عبدالباري طاهر عن معركة الحديدة . لايختلف احد حول التحليل لواقع الصراع في اليمن والمنطقة. عبدالباري طاهر مثقف السبعينيات وذو التوجه اليساري غرد كثيرا في نطاق اسلوب الحديث عن الصراع والمؤامرة وهذا الأسلوب والتفكير لم يعد يواكب حقيقة الواقع الحالي. كان اللاحرى بالرفيق طاهر ان يتطرق إلى أسباب الأزمة اليمنية وان جوهر الصراع هو انقلاب سلطة نظام الشمال على اتفاق الوحدة مع الجنوب واستخدام القوة لفرض الضم بدلا من وحدة شعبين تواقين الى نظام ديمقراطي يجد فيه الجميع حقوق مواطنة متساوية . ان انقضاض نظام المشايخ والقوى الدينية المتخلفة على الوحدة وتحويل الجنوب الى غنيمة وإقصاء الجنوبيين من المشهد حتى الوظائف المدنية والعسكرية سرحوا منها قسريا وتحول الجنوب الى ارض محتلة . هذا الواقع الماساوي الذي فرضه نظام صنعاء على الجنوب والجنوبييين وكذلك حروب نظام صالح الستة على الحوثيين التي كانت بدعم سعودي يستند على الاهداف الطاىفية ، هذان السببان كانا وراء تتطور الأمور الى حرب ٢٠١٥ الذي توج بتدخل التحالف . كنا نتمنا من الرفيق طاهر ان يتطرق لهذه الخقاىق وان يقلل من ربط قضية مدينة الحديدة بقضية فلسطين لان ميناء الحديدة مجرد ميناء محلي لم تكن ذات تاثير عالمي . أتفق مع الرفيق طاهر ان هدف التحالف التدمير وليس البناء ، ولو كان التحالف حريص على تطوير الوضع لكان قد استفاد من ميناء عدن العالمي التي كبلها مع مطار عدن ولايزال يكبلهما بالقيود وعدم السماح لهذينرالمرافقين الحيويين بالعمل. إذا تحررت الحديدة من الحوثي فانها ستضم الى المنطق المدمر ة في اليمن ،اما مسالة الحل للصراع اليمني فهو يكمن في الاعتراف بفشل الوحدة اليمنية التي لم تتم على أسس بل كانت ارتجالية بين شخصين ، ولذا فان جوهر الحل للصراع اليمني. هو اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل مايو ١٩٩٠ وإقامة نظامين ديمقراطيين في الجنوب والشمال على أساس إخاء وتعاون من دون تاثير الأفكار التكفيرية في صنع الدستور والقوانين والقبول بالآخر في تطاق تظام يقره الجميع.

348990
[2] نشاط الاحزاب اليمنية الحاكمة خلا ل ال 28 سنة الماضية ادى الى انهيار ( الدولة )
الجمعة 16 نوفمبر 2018
جنوبي | الجنوب
فشلت الوحدة الاندماجية في 90 بين الحزبان المستبدان الحاكمان في ج ع ي - و ج ي د ش بحرب 94 التي قادها المؤتمر الشعبي و تنظيم اخوان اليمن التي دمرت الجنوب انسانا وارضا واقتصادا . في : ج ي الوليدة كان المواطن يرى شكل دولة ومضمونها قبلي عسكري والفساد بكل اشكاله . ادى ذلك االى شدة الصراع القبلي على كرسي السلطة والثروة وانفجرت ثورة شباب التغيير في2.11. .2011 وتم قتل مئات من الشباب ووظف تنظيم اخوان اليمن الثورة لصالح اهدافه بدعم من تركيا وقطر . وتخلى الرئيس عفاش عن منصب الرئاسةه لزميله هادي ! . جاءت المبا درة الخليجية لدعم وضع جديد يحافظ على مصالح السعودية السياسية وامنها على الحدود . انعقد مؤتمر الحوار في صنعاء وفيه تم اختيار مجموعة من الجنوبيين على انها تمثل الحركة الوطنية الجنوبية وكان الهدف من هذا الاختيار نشوب صراع جنوبي - جنوبي لقتل ارادة شعب الجنوب في الحرية والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية ج ي د ش. فشل مؤتمر الحوار بدليل تحالف عفاش مع الحركة الحوثيية واستيلائها على صنعاء عسكريا في 21.9.2014 . هنا فهمت دول الخليج خطورة قدوم النفوذ الايراني الى صنعاء وعدن بتحالفها مع اداتها الحوثية بهد ف السيطرة على الموانئ والمضايق البحرية اليمنيةوتهديد عسكري للامن القومي العربي وحدود السعودية . وقامت عاصفة الحزم العسكرية لدول التحالف العربي لفطع يد ايران عن المنطقة .وتم تحرير الجنوب من الغزاة والتخلص من اداة ايران . اما في الشما ل : تنظيم اخوان اليمن بالويته العسكرية لم يحرر ولا محافظة شمالية واحدة خلال 4 سنوات من الحرب وخذ ل دول التحالف بل اعاقها في عمليات عسكرية للتحرير. هدف تنظيم اخوان اليمن ا لوصول الى كرس الحكم في صنعاء بتحا لف مع تركيا وقطر واتاحة فرصة لتواجد النفوذ التركي في المنطقة على حساب المصالح العربية . يبدو انه تم رسم ( استراتيجية سياسية ) منذ القرن الماضي بواسطة خبراء سياسيين من اوروبا وامريكا لرسم مستقبل سياسي واقتصادي لدول الشرق لاوسط والخليج العربي حيث اليوم نرى نتائجها في العراق ومصر وسوريا وليبيا واليمن وقطر وووالخ واهم اهدافها مايسمى بمفهوم الاستعمار الاقتصادي للشعوب النامية وتركها في صراعات وحروب وتخلف والتحكم في مواردها و مصالحها التجارية ( ميناء الحديدة مثالا )والبترولية الخ ..دائما مايسمى بالنخب السياسية وا لاقلام العربية تعلق فشل ادارتها وسياستها على الاجنبي للحفاظ على مصالحها الانتهازية مع الحكام المستبدين . ذلك يساهم في تاخر المجتمعات العربية عن التطور والركب الحضاري .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
زيارة الانتقالي الى حضرموت تشعل الجدل 
قيادي مؤتمري يكشف سبب عدم دعم الشرعية لقبائل حجور
وزارة المالية تدشن العمل بمبناها الجديد في العاصمة عدن
وقفة احتجاجية للعشرات من منتسبي أمن عدن أمام الإدارة العامة احتجاجاً على خصومات طالت رواتبهم
سياسي جنوبي ينتقد الشرعية ويكشف عن الخدمات التي قدمت للحوثيين
مقالات الرأي
استفاد الحوثيين كثيراً في المجال الاعلامي المروج للحروب الطائفية حيث أنه لعب دور كبير في استمرار الحرب
استغرب كثيرا من الحملة التي شنتها المطابخ الاعلامية المتباينة في الرؤئ والتوجهات على وزير خارجية حكومة
على الجنوبيين الإنتظار .. إلى حين, دون فترة محددة ودون ضمانات. هذا هو ملخص رأي كل التيارات الشمالية بلا استثناء
الطيور على اشكالها تقع وما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع وكل انا ينضح بما فيه وكل عود ينفح بما فيه. امثله
  إذا انتصرت قبائل حجور وعذر فهذا ليس جديدا فقد كانت هناك قبائل تقاتل الحوثي في أرحب وغيرها ولم يستطع
كانت الثورة السلمية في الجنوب سباقة لما أعقبها من ما أسموه بثورة الربيع العربي كانت الثورة في الجنوب
  إذا قيل لنا مثلا إن اليهود يعملون جاهدين، وبكل الوسائل والسبل على أن تبقى سلعهم باهظة الثمن؛ فمن الممكن
موجة لانتقالي حضرموت ....اعتمدوها ورقة لكم في اجتماعكم غدا ان كنتم فعلا تمثلون حضرموت ..وهو موقفي الثابت
جماعة الاخوان المسلمين بنسختها اليمنية وهي تراوغ المجتمع العربي وتدعي ان لاصلة لها بتنظيم الاخوان المسلمين
عمل الكفيل على صنع بروباغندا ساذجة لمرتزقنة اثناء زيارتهم للمكلا فمنحهم طائرة خاصة تذهب بهم الى هناك واستأجر
-
اتبعنا على فيسبوك