مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 25 أغسطس 2019 04:49 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 10 فبراير 2019 11:56 مساءً

مشاريع مكررة بحجة النقد مقابل العمل

تستمر المشاريع العبثية في محافظة أبين و هي مشاريع مكررة لا جديد يذكر سوء نثريات تذهب أدراج الرياح بدون فائدة. هل عدمت الأفكار و المشاريع التي تفيد المواطن الأبيني؟!

نقف لحظة في مشروع النقد مقابل العمل بالأمس القريب دشن هذا المشروع بمديرية خنفر و مثله بزنجبار لمؤسسة لأجل الجميع، واليوم يتكرر نفس المشروع لمنظمة أخرى ويستمر العبث لمثل هكذا منظمات مع تمرير سلطة محافظة أبين لهذه المشاريع التي لا تخدم المحافظة ولا تعود بالنفع للمواطن المغلوب على أمره.

هذه وجهة نظري و أجزم بأن هذه المشاريع المستفيد الوحيد منها منسقي هذه المنظمات و من مررها فقط بينما هناك الألف المواطنين في محافظة أبين يعانون الأمرين بل لم يجدوا قوت يومهم.
هناك عشرات النازحين و قد صادفت عدة قصص من أرض الواقع التي تجعل القلب يبكي دماء و منها أن طفل في ربيع عمره يبيع المثلجات (ايسكريم) بالمدارس على الطلبة و عند سؤاله لماذا لا تتعلم مثل الطلاب أجاب بأننا لم نجد ما نأكله و مثله الكثير في محافظة أبين من يعانون من هذا العبث المدروس و الممنهج.

هناك عددا من التساؤلات التي تطرح نفسها هل عدمت الأفكار بتكرار المشاريع التي لا يستفيد منها غير أصحاب السلطة والمغربين فقط؟ وأين هم من معدمي الدخل والنازحين الذي تركوهم بموتون من الجوع.
و إلى متى يستمر تمرير هذه المشاريع ؟



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
ان دخول قوات شمالية باسم الشرعية في المعارك الدائرة في مدينة عتق، يزيد من حدة كراهية ابناء الجنوب لا ابناء
نختلف مع الانتقالي بالتوجه ولكن حتماً نتفق حول الهدف الرئيسي "الاستقلال"  نظل جنوبيين ولكن كلاً على أدواته
  مستغرب بشدة من الذي يحدث بسبب الصراعات التي تشهدها محافظتي شبوة (هذا الايام).. والاستغراب هو عندما يقولون
يوما بعد آخر يُثبت فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي انه القائد الذي لا يعرف الهزيمة تحت أي ظرف
بعد أن بلغ فساد الشرعية والتسيب المتعمد لجميع حقوق أبناء الجنوب وفي مقدمتهم شهداء ثورة 14  أكتوبر 1963م،
امتزاج الأصوات الرافضة توظيف الأطراف المتحاربة خطاب الكراهية لتحريض أنصارها على أفعال تؤيد التطرف والعنف
يتوهم الكثير ان معركة شبوه حسمت لصالح الاخوان وحلفائهم بشرعية المنفى وانتهى الأمر بعتق، ويحلمون أن القوات
الانتقالي حتى هذه اللحظة مسيطر سيطرة كاملة على 4 محافظات ويستطيع من خلال تنظيم وترتيب وادارة تلك المحافظات
-
اتبعنا على فيسبوك