مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 07:10 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 11 فبراير 2019 09:47 صباحاً

نحيي الشعب العظيم شعب الجنوب

هنا عدن. . نحنا ليس ضد هذا الإنجاز العظيم الذي افتتاحه المجلس الانتقالي  وإنما نؤيد ونبارك ولكنه في الحقيقة لا يليق بشعب الجنوبي الذي قدم التضحيات الكثيرة والذي استرجع ماء وجهة الشرعية ودول التحالف العربي من بعد سقوطها في الفشل والخبز والعار لتلك الدول الكبرى وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية.

وأنا ألوم المناضل الكبير اللواء الركن عيدروس الزبيدي على تلك المهزلة بافتتاح صوت نت هنا عدن ولكن اعتقادي أن عيدروس ضحية لهؤلاء الدجالين الأجندة المسيرة من عبر ريموت. .

لماذا شعب الجنوبي يحرمونه من قناة فضائية؟ ؟

وكل يوم نرى الحوثيين يمتلكون قنوات كثيرة وأيضا عصابات صنعاء تمتلك قنوات كثيرة وكل واحد يتكلمون بما يريدون وكل هذه القنوات الفضائية من خيرات وثروات الجنوب.

لماذا الجنوب محاصرة وايضا محرومة حتى من جميع الخدمات مع أنها أول محافظات تحررت من الهيمنة العفاشية والحوثيون ولكن بقية في أيادي خانقة دول التحالف العربي.

لا يليق شعب الجنوبي بهذه المهزلة صوت هنا عدن ليس قيمة الشهداء والجرحى والمعتقلين في السجون   السرية والمكشوفة جريمة كبرى والله العلي العظيم يحرم شعب الجنوبي من قناة فضائية وخيرات بلاده في أيادي الفاسدين ودول المهيمنة على قرار الجنوب.

نحنا ليس ضد صوت هنا عدن ولكننا نقول شعب الجنوبي يطالب بقنوات فضائية في محافظات كل الجنوب  نحي الشعب العظيم شعب الجنوب هذا حقة ولكن مع الأسف هناك قيادات اتكاعس وتجاهل القضية الجنوبية  هذا ما يحصل من خلف القيادات الجنوبية وبما فيها المجلس الانتقالي هم من يضع حق الشعب الجنوبي.






شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مديرية قعطبة بما فيها مريس ومديرية الحشاء فقط يجب الحفاظ عليهما واسنادهما والدفاع عنهما وتعزيزهما بقوات
عندما كنت في طريقي صباح اليوم إلى العاصمة المؤقتة عدن تفاجئت بسيول جارفة من البشر من حاملي الجنسية الأفريقية
تساؤلات شبابية تضع التحالف بين تحديات الواقع اليمني ومتطلباته.  هل تعي الدول العربية خطورة إيران وخاصة في
تبدأ معاناة رحلة المهاجرين من القرن الأفريقي وخاصتا من إثيوبيا وذلك بسبب شح المال والأعمال كذلك  القيود
كتبنا عن تدفق الافارقة الى محافظات الجنوب وناشدنا الحكومة الشرعية بضرورة فتح مخيمات إيواء لمثل هؤلاء
هو مصطلح تعريفي جديد افرزه واقع اليمن السياسي المأساوي الساخر اليوم سيتداوله الناس مثل المصطلح
يعتقد البعض ان اسقاط قيم المجتمع واحداث خلل في التركيبة الاجتماعية والوطنية قد يفتح ثغرات اختراق لمشروعه
وفي وسط الأزمة التي لم تنتهي بعد تخرج الشرعية وتجتهد باستكمال السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية
-
اتبعنا على فيسبوك