مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 أغسطس 2019 11:36 مساءً

  

عناوين اليوم
من هنا وهناك

تفاصيل جريمة بشعة هزت السعودية.. رجل ينحر زوجته أمام طفليه والصرخات تفضح أمره

الاثنين 04 مارس 2019 02:48 مساءً
(عدن الغد)متابعات

 

ارتكب مواطن سعودي جريمة بشعة هزت كافة أرجاء المملكة، بعدما أقدم على نحر زوجته أمام أطفاله في حديقة عامة وهرب مسرعا قبل أن يمسك به المارة في الشارع.


ووفقا لصحيفة سبق السعودية، فقد قام المواطن بذبح زوجته أمام طفليه وهما الطفلة وجود والطفل سامي في محافظة بيش السعودية، حيث أكد أشقاء الضحية أن زوج شقيقتهم المغدورة كان يعيش في منطقة عسير، مبينين أن القاتل أخذ أداة حادة من السيارة لتنفيذ جريمته البشعة في محافظة بيش، ثم هرب إلى جبل منجد ومعه الطفل والطفلة.

وأكدوا أن الجاني كان يحاول الفرار، ويرغب في المغادرة إلى دولة مجاورة، مشيرين إلى أن المارة بعد سماعهم صرخات الطفلة أخذوا هاتف الأب بعدما فر وتركه في السيارة، وأجروا اتصالا بآخر رقم لإبلاغه بالشبهة التي تحوم حول المركبة.

 

وقال شقيق المجني عليها محمد المالكي إن: "المارة اتصلوا بي، وهذا كان آخر رقم تم الاتصال به على هاتف الجاني، وعندما علمت بالحادثة التي تعرضت لها شقيقتي توجهت مباشرة إلى جبل منجد، ووجدت الطفلة في حالة نفسية سيئة، وتقوم بتمثيل الجريمة التي تعرضت لها والدتها للأشخاص الذين وصلوا لموقع السيارة والدماء بعد ما أدلت به الطفلة".

وأوضح شقيقها الآخر أن الزوجة والزوج كانت بينهما خلافات قبل أن تظهر نية الصلح، ولكن القصة بينهما انتهت بجريمة قتل. موضحا أنه توجه للجهات المعنية في محافظة بيش من أجل استكمال الإجراءات لكي يتسنى لهم نقل الجثمان ودفنها.

 

وقال الشيخ حسن المالكي من أقارب الضحية إن الجاني يعاني مرضا نفسيا، وكان قد أقدم على فعل جريمة سابقة، تمثلت في إطلاق النار على شخص آخر، وهي جريمة قديمة. مبينا أن الطفلين في رعاية جدتهما وأخوالهما.

وألقت الشرطة السعودية القبض على الجاني، وباشرت الأدلة الجنائية والطب الشرعي والجهات المعنية بمعاينة موقع الجريمة بشكل فوري.


المزيد في من هنا وهناك
اكتشاف غامض تحت قيعان محيطات العالم!
اكتشف علماء احتياطيا كبيرا وموزعا من غاز الميثان تحت محيطات العالم، مخزنا في جيوب صغيرة داخل الزبرجد الزيتوني. ومنذ وقت طويل، عرف العلماء بوجود الميثان المدفون تحت
«عظمة الأذن» تكشف أسرار صحة أمهات وأطفال القرن الـ18
توصّل باحثون من كلية العلوم الأثرية والطّب الشّرعي في جامعة برادفورد البريطانية، إلى أنّ عظام أذن الطّفل المتوفى، التي تعود إلى القرون الماضية، يمكن أن تقدّم
هل تساعد مكملات زيت السمك على التنحيف؟
مكملات زيت السمك غنية بدهون أوميغا3 التي تفيد القلب وتحارب الالتهابات، لكن هل يمكن أن تساعد هذه المكملات على تنحيف الجسم واستعادة الرشاقة؟ إليك كيف تؤثر هذه الدهون




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فيديو لهجوم مسلح استهدف القوات السعودية في عدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات سعودية ومسلحين بمحيط قصر معاشيق
عاجل : مسلحون يداهمون مطعما بعدن وسط إطلاق نار كثيف وهروب جماعي للمواطنين
زلزال حضرموت يقترب من بوابات وأبراج بترومسيلة ويهز اوكار الحكومة الفاسدة والمتنفذين وناهبي الثروات
"عملية نهب جماعية لقصر معاشيق .. ما الذي يحدث في عدن؟ "
مقالات الرأي
  فضل حبيشي حظر تناول القات أثناء العمل الشرطوي وفي مواقع خدمات الأجهزة الأمنية المختلفة في محافظة أرخبيل
من أمام داري الناس ساحه وغاديه ..مبندقين بأصناف الأسلحة ..ويحملون الجعب والذخائر… ولست ادري كيف ذكرني ذلك
أحد المتحدثين على القنوات الفضائية من المؤيدين للشرعية قال لمذيعة قناة الحدث قولاً صادماً يتعلق بأمرٍ يعلمه
كثيراً مانسمع ونردد خلال نقاشاتنا المختلفة العبارة الشهيرة '' الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية'' ولكن
الحرب والسلام  ظاهرتان يمكن تفسيرهما، والبحث في وجودهما من عدمه والاسباب والتأثيرات , والدواعي الوطنية
  ✅يجب ان نقرا في مشروع تحرير واستقلال الجنوب المشهد جيدا ولا تاخذنا الحسابات الغير دقيقة فنصل إلى نتائج
تتنازع الخطوب معسكر المناهضين للمشروع الحوثي المدعوم من إيران في اليمن، ويهدر الصراع بين مكونات الشرعية
بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :هل هذا
المجريات المتسارعة في اليمن عمومًا تقول إنها ستة أقاليم ، ستة أقاليم بشكل أقليمين، ولكنها منتفخةٌ
لم يكن أحد يتمنى أن تصل الحكومة الشرعية في اليمن إلى هذه النقطة من نكران الجميل لما قدمته وتقدمه الإمارات
-
اتبعنا على فيسبوك