مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 مايو 2019 04:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 15 مايو 2019 12:52 مساءً

إيران وأذنابها  الحوثيين 

 

إستهداف المملكة من قبل مليشيات الحوثي الإنقلابية هو تأكيد أن هذه المليشيا لن تجنح للسلام وأنها تنفذ مشروع صفوي خبيث في المنطقة برمتها ، وهي أداة من أدوات الملالي الذين يريدون تقويض دعائم أمن واستقرار اليمن والجزيرة والخليج ، والحوثيين اليوم هم عبارة عن سرطان يتغلغل في الجسم العربي وأصبح لزاما إستئصاله.

قلناها مرارا وتكرارا أن أي حل سياسي يبقي على هذه الجماعة في المشهد السياسي اليمني هو انتصار للمشروع الصفوي، بمعنى أن هذه الجماعة ستجعل من إيران شريك في بلورة القرار السياسي وستجعل من الملالي شركاء وهذا بحد ذاته يعتبر إسقاط لليمن في المربع الإيراني وتحقيق نصر للحوثيين لم يكن يحلم به حتى المقبور الخامنئي .

ومن هنا نتساءل فيما إذا تمت تسوية سياسية أبقت على شراذم الكهنوت ماهو رد فعل المملكة؟ وهل ستقبل بجار لا يؤمن جانبه ؟ وهل تدرك المملكة أبعاد بقاء جار السوء على حدودها الجنوبية؟ وفي كل الأحوال ليس أمام الشرعية والتحالف إلا أن يخرجوا من هذه الحرب بنصر يثبت دعائم دولة يمنية حديثة تكون عمقا أمنيا وإستراتيجيا للمملكة والخليج .

في إعتقادي أن الأمم المتحدة تحاول أن تجعل من الحوثيين كيان أصيل في المجتمع اليمني وتحاول صناعة حزب الله جديد فرع اليمن وهذا أمر " جلل وخطير فمثل هذا الأمر يضع أصابع إيران في المشهد السياسي اليمني ليتحقق لها رسم المثلث الشيعي الذي تسعى بكل السبل لتحقيقه وهنا يجب أن يبرز دور المملكة العربية السعودية كقائدة للتحالف العربي الداعم للشرعية ورائدة عاصفة الحزم والتي انطلقت في 26 مارس 2015. وعصفت بالمشروع الفارسي الصفوي والذي امتطى مطيته الحوثية وعلى المملكة تقع مسؤلية اجتثاث هذا المشروع الخبيث المدمر لكل خصائص العروبة والإسلام .

المملكة وهي الراعي الأساسي لعاصفة الحزم والتحالف العربي لن ترضى ولن تقبل أن يكون الفرس هم المسيطرون فهذا أمر يجعل المنطقة تدخل في دائرة الإضطراب وعدم الإستقرار ، ومن هذا المنطلق يتضح أن الحوثيين يحاربون بالوكالة لحساب إيران وأن الحرس الثوري الإيراني ومليشيات حزب الله تتواجد في كل الجبهات .

وهنا أكرر وأقول انه لن تكون اليمن والمملكة والخليج في مأمن مالم يتم الحسم العسكري فإما أن نكون أو لا نكون، الحسم العسكري غاية كل يمني ويجب محاكمة جلاوزة الكهنوت السلالي الذي جرف مكنونات الدولة فالشعب ينتظر من التحالف والشرعية أن يوصلوا مجرمي الحرب الحوثيين إلى المحاكم الدولية كمجرمي وليس أن يدخلوا معهم في حوارات ومفاوضات على حساب دماء الشهداء وآلام الجرحى وأنات الثكالى.

عبدالناصر بن حماد بن أحمد العوذلي
15 مايو 2029

تعليقات القراء
385801
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأربعاء 15 مايو 2019
عدن تنتصر | الجنوب العربي
كل الدحابشه ادنابها وان اختلفت مسمياتهم يدهم بمائدة التحالف وقلوبهم مع ايران وا كبيرهم الاصلاح راس الافعى

385801
[2] كل اعمال التحالف يخدم الحوثي
الأربعاء 15 مايو 2019
دحان | ابين
اطماع فارس باليمن وهل غير السعوديه والامارات مسهله للفرس لثبات في اليمن ومن اهمها ١ تقليض شرعية هادي هو خدمه للحوثي ٢ خلق فوضه في الجنوب يخدم الحوثي ٣ اطماع السعوديه وااامارات يخدم الحوثي ٤ اعطى مساعد رءيس ووزير دفاع من نفس قبيلة الحوثي يخدم الحوثي ٥ اغتيالات اامة مساجد في عدن وضرب المقاومه الجنوبيه وةلاغتيالات عامه تخدم الحوثي

385801
[3] بل اقليه ايرانيه تعترف بالايراني ولا تعترف بالعربي ويستعملون كلمت يمني طريقه سياسيه فقط لاغير
الأربعاء 15 مايو 2019
محسن | ميفعه
العنوان غلط ليس ايران واذنابها الحوثيين .......بل ايران واقلياتها الايرانيين باليمن لان الحوثيين حقيقه يعتبرون انفسهم عرق ايراني وهم كذالك عند بزوق الاسلام انتها الحكم الفارسي باليمن لكن تلك القوميات الفارسيه وقد سيطرة على الاراضي الخصبه في الهضبه الزيديه حافضوا على تركيبتهم الفارسيه حتى اليوم وهم بذالك يعتبرون انفسهم عرقيه فارسيه وليس عرببيه وهم مع طهران حتى بالمذهب وهم اليوم يعاودون احلام اجدادهم باستعمار اليمن واليمني ....هكذا يامثقفين وضوحوا الامور على حقيقتها وهي كذالك على ارض الواقع



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ فوق مطار جدة
عاجل: العثور على مواطن يمني مقتولا داخل شقته بمصر
اليافعي : أتمنى من المدنيين في صنعاء المغادرة إلى الارياف فورًا
بظل انفلات امني.. مقتل شقيقين غدرًا أثناء ذهابهما لصلاة الفجر
العدانية ينزلون الى الشواطئ والصهاريج عقب ساعات ماطرة
مقالات الرأي
جبهات في الضالع تحقق الانتصارات على التمدد الحوثي إليها خلال أيام وبإمكانيات بسيطة من السلاح الخفيف
الحوثيون الارهابيون لايرسلون صواريخهم البالستية وطائراتهم المسيرة الى الاراضي السعودية من تلقاء
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير
  فتحت مشاورات الملف الاقتصادي المتعثرة بالعاصمة الأردنية،أطماع الحوثيين على تقاسم موارد الدولة مع
البعض من البشر مع الاسف الشديد لايروق لهم أن تعيش شعوبهم في أمن وسلام وكان السكينة والطمأنينة والهدوء عدون
توجب علينا الشكر فكل شيء يسير نحو الأفضل فالخدمات في تحسن مستمر، والبلاد تتقدم، والسلبيات تتراجع، والسيادة
انها محنة النخبة العتيدة,مثقفون , عبدوا الطريق الطويل, الى المعرفة,اضاءوا مساءات حزينة, تحركوا في رقعة الادب
الخُص المشهد عن رفض مشروع الدولة الاتحادية من قبل بعض الاطراف التي تخفي رفضها منذ أن أعلن الرئيس عبدربه منصور
لا يعرف بالضبط متى كانت اول اصابة بهذا الداء في الجنوب، إلا أن ما يمكن تأكيده ربما، هو ظهور تلك الحالة المقززة
أسدل الستار ونقشعت سحابة شبح الحرب التي كادت تمطر على إيران وتبخرت في الهواء تماما كما تبخرت تهديدات ترمب
-
اتبعنا على فيسبوك