مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يوليو 2019 01:46 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 16 مايو 2019 12:09 صباحاً

الإصلاح والانتقالي ومسؤولية فشل جبهات الضالع

طرفان يتحملان مسؤولية أي فشل في جبهات الضالع مما جعل الحوثي يتقدم حتى مدينة قعطبة حالياً وقد يتقدم بعد إلى ما بعدها.

حزب الاصلاح وانتقالي الجنوب هما السبب في ذلك الفشل والتراجع وتقدم الحوثي .

نحن لا  نتهم اي طرف  ونحرض ضده ونسعى لتعميق شق الصف ، فنحن نريد وحدة الصف والانتصار على الحوثي لن يتحقق إلا بوحدة الصف ولكن الاصلاح والانتقالي هما سبب عدم  وحدة الصف واذا عدلا سلوكهما واقلعا عن اخطائهما فممكن للصف ان يتوحد ويمكن لجبهات الضالع ان تنتصر وتتقدم وتدحر الحوثي للخلف .

الانتقالي كان سبب في شق صف الجنوب الذي يجب ان يتوحد لامداد وتعزيز الضالع.

تلك التعزيزات التي وجه بها الرئيس هادي من ألوية الحماية الرئاسية ووصلت للضالع وتم التحريض ضدها من قبل وحدات عسكرية تتبع الانتقالي ومحاصرتها واطلاق النار عليها واجبارها للعودة إلى عدن ، هي خير دليل على ان انتقالي الجنوب يتحمل جزء من مسؤولية فشل جبهات الضالع وشق الصف .

حزب الإصلاح كان سبب في تراجع الجبهات من دمت إلى مريس ومن العود حتى مدينة قعطبة .

وذلك بسبب انسحابه المتعمد ليترك المجال للتقدم الحوثي ، وانسحابه وتقاعسه راجع لوضع شروطه التي يريد ان يستولي لوحده على ملف تحرير إب ليتقدم نحوها من الضالع ولا يريد اي طرف بجانبه كالسلفيين وغيرهم .

وهذا ما يعني تحمل الإصلاح الجزء الآخر من مسؤولية فشل جبهات الضالع وتقدم الحوثي.

كيف نطالب الشرعية والتحالف بدعم جبهات الضالع وهناك من يحارب ذلك الدعم ولا يريده .

وكيف نريد وحدة الصف ضد الحوثي وهنا طرف لا يريد الآخرين بجانبه ليشاركوا ويتشاركوا معه ويفضل الانسحاب من أمام الحوثي ليفسح له المجال للهجوم على الأطراف الاخرى.

عالجوا تلك الأخطاء أولاً ثم طالبوا بالدعم ثانياً ، لأن دعم الجبهات لن ينفع ويثمر في ظل وجود تلك الاخطاء.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الناس تعبت انزلوا إلى الأسواق الغلاء أصبح كارثة على الناس.. الكيلو السمك3500/4000 الكيلو اللحم7000 والفواكه
لم أتردد كثيراً في الكتابة عن القامة الاقتصادية والإدارية والقيادية الدكتور محمد علوي أمزربه الرئيس
زار الرئيس الجزائري هواري بومدين صنعاء في سنة 1964 وكان وزيراً للدفاع قبل أن يصبح رئيسا في 1965 لكن المفاجأة أن
بشكل يومي تتغذى مليشيات الموت الحوثية على دماء وجثث الابرياء في غياب وصمت للمنظمات الحقوقية ورعاية وحقوق
بصفتي احد افراد هذا الشعب العظيم الذي اوجه لهم هذه الرسالة المتواضعة والتي تحمل في ثناياها كل معاني الاخلاص
الدول المنهارة لا تعود إلى سابق عهدها ولن يستطيع أحد إعادة الدولة الإسلامية أو العثمانية أو الفارسية أو
ذلك الهجوم الشرس الحاقد الغير مبرر له ضد الانتقالي الجنوبي ، لسبب إنه التزم السير في طريق استعادة الجنوبيين
عندما يتحول من هم مسؤولين على توفير الحماية للمواطن إلى إداة تمارس القمع ضد المواطن المنهك أصلاً فإن الوضع قد
-
اتبعنا على فيسبوك