مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 01 أكتوبر 2020 10:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

اليمن يحذر الأمم المتحدة مجددا من أكبر كارثة بيئية بالعالم

خزان "صافر" العائم
الاثنين 01 يونيو 2020 10:13 مساءً
الرياض (عدن الغد) العربية.نت - أوسان سالم:

أرسلت الحكومة اليمنية الشرعية، اليوم الاثنين، خامس خطاب تحذيري إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش حول خزان النفط العائم "صافر" الذي يهدد بحدوث أكبر كارثة بيئية في التاريخ، جراء استمرار ميليشيا الحوثي الانقلابية في منع الفريق الأممي من إجراء عمليات الصيانة له.

وكشف وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، عن تدهور خطير في حالة خزان "صافر" العائم، مؤكداً أنه "حدث يوم الأربعاء الماضي تسرب للمياه داخل الخزان".

وأضاف الحضرمي، في تغريدات على صفحة وزارة الخارجية اليمنية في موقع "تويتر": "لا تزال ميليشيات الحوثي ترفض السماح لفريق الأمم المتحدة بصيانته وتساوم للحصول على مكاسب سياسية برغم مطالبتنا وموافقتنا على كل مبادرات المبعوث (الأممي مارتين غريفثس) والأمم المتحدة".

وحمّل وزير الخارجية اليمني الحوثيين المسؤولية الكاملة، مطالباً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على الميليشيا للسماح على الفور ودون شروط مسبقة بوصول الفريق الفني الأممي لإجراء عملية التقييم والصيانة لخزان "صافر" قبل حدوث "واحدة من أكبر الكوارث البيئية في الإقليم والعالم"، على حد تعبيره.

وأضاف: "في خطاب هو الخامس من قبل الحكومة، أرسلت اليوم للأمين العام للأمم المتحدة محذراً من أن وضع خزان النفط صافر أصبح في غاية الخطورة أكثر من أي وقت مضى، ما قد يؤدي إلى غرق أو تسريب أو انفجار الخزان في أي لحظة".

وكانت صور مسربة تداولها ناشطون يمنيون مؤخراً أظهرت الوضع الكارثي داخل خزان النفط العائم" صافر" الذي يحوي نحو مليون و278 ألف برميل من النفط الخام. وأظهرت الصور حجم تآكل الخزان نتيجة عدم صيانته منذ خمس سنوات، وسط مخاوف عالمية واسعة من تسرب أو انفجار وشيك ينذر بكارثة بيئية في البحر الأحمر، يمكن أن تُعد الأكبر في العالم.

وحذرت الولايات المتحدة، في وقت سابق، من وضع ناقلة النفط "صافر"، التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي، قبالة ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، والتي باتت حالتها تتدهور بشدة.

وقالت السفارة الأميركية في اليمن إن "حالة ناقلة تخزين النفط "صافر" التي يسيطر عليها الحوثيين آخذة في التدهور، وقد يُحدث ذلك تسرباً كارثياً في البحر الأحمر".وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية الشرعية، راجح بادي، قد أكد نية ميليشيا الحوثي الانقلابية تفجير خزان "صافر" الذي يرسو قبالة سواحل الحديدة غربي البلاد. وقال إن الحوثيين "رفضوا خلال الفترات الماضية كل الوساطات البريطانية والأممية ولكثير من الدول التي تدخلت من أجل إقناعهم بإدخال الفرق الفنية الأممية لإجراء أعمال الصيانة اللازمة للناقلة صافر".

بدورها، اتهمت الأمم المتحدة الحوثيون بعرقلة عملية الصيانة. وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، في إحاطته لمجلس الأمن في سبتمبر/أيلول الماضي، إن "الحوثيين اعترضوا على إرسال معدات وفريق تقييم من الأمم المتحدة إلى جيبوتي على ساحل خليج عدن في أغسطس/آب، بناءً على اتفاق مسبق مع السلطات الحوثية".

وترسو سفينة "صافر" العائمة، والتي توصف بأنها "قنبلة موقوتة"، على بُعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وعلى متنها أكثر من مليون برميل من النفط الخام.

ولم يجرَ للسفينة أي صيانة منذ عام 2014، حيث عطل انقلاب الحوثيون العملية الروتينية والدورية التي اعتاد موظفو ومهندسو السفينة إجراءها بشكل دوري واستثنائي عند الحاجة لذلك.

وتتعرض الناقلة "صافر" للتآكل بسبب مياه البحر المالحة، وهناك احتمالية انفجارها بأي لحظة جراء تصاعد الغازات من النفط الخام الخامل لسنوات. وخلال العامين الماضيين زادت المخاوف من احتمال انفجارها وبالتالي تسرّب أكثر من مليون برميل نفط في المياه، ما ينذر بحدوث أكبر كارثة بيئية، وفق خبراء الأمم المتحدة.

وفي حال حدوث انفجار أو تسريب من الخزان، قد يتسبب ذلك بأسوأ كارثة نفطية، تضاعف كارثة نفط "أكسون فالديز" في ألاسكا عام 1989 بأربع مرات، حيث لم تتعاف منطقة التسريب بالكامل بعد مرور أكثر من 30 عاماً.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
هل يأفل نجم تنظيم "القاعدة" في اليمن؟
بعدما سجَّل حضورا طاغيا خلال السنوات التي سبقت الحرب السعودية على اليمن، تراجع نشاط تنظيم القاعدة بشكل كبير، كما تراجع الاهتمام الغربي بملفه، رغم أنه أكثر أفرع
انقلابيو اليمن يمهدون للسطو على أكبر المصارف في البلاد
على نحو مفاجئ، أقدمت الميليشيات الحوثية، الثلاثاء، على إغلاق المقر الرئيسي لمصرف «الكريمي» في صنعاء وعدد كبير من فروعه في مناطق سيطرتها، في خطوة أثارت موجة
قتلى يمنيون يُدفنون بلا عزاء خوفاً من بطش الميليشيات
دفعت الانتهاكات اليومية التي تمارسها جماعة الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، السكان الخاضعين في مناطق سيطرتها إلى إخفاء أنباء مقتل أقاربهم في جبهات القتال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
استياء شعبي كبير جراء إقالة قائد قوات الحزام الأمني بعدن
عاجل: اندلاع اشتباكات مسلحة شمال عدن
فيديو: هجوم مسلح يستهدف شركة القطيبي بعدن
السعودية تزف بشري سارة للعمالة الوافدة وتخص هذه الجنسية
رجل أعمال يمني يتكفل بتوفير الاحتياجات الأساسية للمسافرين العالقين في منفذ الوديعة
مقالات الرأي
  علي ناصر محمد          تلقينا نبأ وفاة الصديق المناضل ومربي الأجيال القدير في مودية سعيد عثمان
  سعيد الجعفري ينسى الكثيرون التنديد بالجريمة الحقيقة المتمثلة بإغلاق بنك الكريمي في صنعاء الواقعة لسيطرة
لم يعيرهم التحالف بقيادة السعودية والحكومة الشرعية ومنظمات المجتمع المدني المحلية وحقوق الإنسان الدولية
في يوم السبت الماضي شهدت مدينة موديه بمحافظة أبين فعالية جماهيرية كبيرة أقامها الائتلاف الوطني الجنوبي
كلما ناجيت نفسي وحاولت بأن اقنعها بأن القادم أفضل كلما إنصدمت بواقع أسوء من السوء.   تعجبت من كم يوم وأنا
  المأساة والحرب اليمنية تدفعها موجات الأعاصير العاتية بعيدا عن شواطىء الأمان والسلام ويحجبها دخان
  تتحكم به أيادي انقلابية في صنعاء ، وتستغل كل الظروف التي تمر بها البلاد ، دون مراعاة للمرحلة العصيبة التي
الامن والمخابرات تخترق القانون، وتنكل بالمُعتقل وتعاند وتوغل في رفض تطبيق القانون، وتكيل له التهم الكبار،
يا الله ماأكثر الاتهامات وأغرب التأويلات العقيمة التي جعلتني خائنا كبيرا للجنوب وسمسارا مدافعا عن ناهبي
قبل ايام احتفل طارق عفاش بعيدهم ٢٦سبتمبر في العاصمة الجنوبية  عدن احتفل ورفع على الوحدة على جثث شهداء
-
اتبعنا على فيسبوك