مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 04 يوليو 2020 02:38 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 02 يونيو 2020 09:27 مساءً

وداعا نبيل القعيطي ..

لم اجد بحياتي مصور اشجع من زميلنا الشهيد نبيل القعيطي رافقته في لحظات صعبة وأيام سوداء، كان ابرزها حادثة التفجير في مقر البحث الجنائي من قبل داعش والقاعدة، لم يستطيع اَي مصور الدخول معنى بجانب قوات الأمن الا نبيل القعيطي، كان نبيل بكل شيء بتصرفاته و اعماله شجاعته و مهما كانت الدنيا قاسية يشرح صدورنا بابتسامته المعهودة و ضحكته المميزة، لم أراه مهزوما قط، كان يمنحنا الامل من اعماق الألم وكان حريص على الوطن و الزملاء و الناس لكنه شجاع الى الدرجة التي نسى نفسه وبات غير مبالي بالحملات الإعلامية و التحريضات الممنهجة معتقد دائما بانه في المسار الصحيح وان القضية التي نقاتل من اجلها تستاهل الفداء و التضحية.

 

المصاب جلل و الجريمة كبيرة لكن لا تحاولوا استهداف رجال الأمن بعد كل موقف وعقب كل جريمة فأمن عدن كان نبيل احد رجاله ومستشاريه وكنا جميعا ترسانات بشرية لاجل عدن، الاٍرهاب لا دين له ولَم تسلم منه دول كبرى لكن المجرمين لن يفروا من امام العدالة.

 

هناك عصابات اجرامية تسعى لزعزعة الامن في عدن و إقلاق سكينة الحياة واستهداف كل المؤثرين و المخلصين و الشرفاء فلا زلنا امام معارك دامية داخلية و خارجية.

 

فقوى الاٍرهاب و الشر لن تستثني احد قلوبنا موجوعة لكننا لن نهزم ونوعدك يا نبيل بان دمك الطاهر لن يذهب هدرا وحسبنا الله ونعم الوكيل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
هذا عنوان كتاب قراءته في العام 1988م وهو لكاتب لا اذكر اسمه*.. *وهو كتاب فلسفة عن واقع لاحداث تاريخية تحكي عن
كنت اقول وساضل اقول ..ليت القضاة عندنا وكل رؤوساء المحاكم مثل القاضي/ قاهر مصطفى... القاضي القوي والنزية
أتحدث اليوم عن القامة الوطنية الشاب الرائع محافظ أرخبيل سقطرى الأستاذ/ رمزي محروس؛ رمز من رموز بلادي، و
لعل من المبادئ والقيم العامة للقيادة والأدارة في اغلب الأنظمة السياسية لدول العالم ان تقوم بتقديم برنامج
اثبتت الايام ان هادي لم يعد قادرا على قيادة دفت الحكم وأثبت فشله في قيادة الدولة فخلال فترة حكمه لم  ترى
تفاوض الأمريكيون مع المنظمة "الإرهابية" طالبان، ووقعوا إتفاق، وقبلت الحكومة الأفغانية تبادل الأسرى، ليكون
سنموت غدًا أو بعد غدٍ يا رفيقة، سنموت نحن، وقبلنا سيموت أشرار القبيلة، تلك العيون اللئيمة التي تكدر صفو
كهرباء فالتوه وآلفه على الخرجة ولما تراجعها تهز اكتافها وتقول لك اندو بالعدني يعني (لا) وتشتكي بها عند من وهي
-
اتبعنا على فيسبوك