مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 08:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
آراء العرب
الجمعة 25 سبتمبر 2020 03:25 مساءً

القيادة الفلسطينية الجاهل عدو نفسه

كل هذه الضجة التي قام محمود عباس ومنظمة التحرير بإفتعالها ضد التطبيع الإماراتي مع إسرائيل مردودة عليهم 

فهم لا يريدون حل القضية الفلسطينية لأن حل القضية يعني فقدان لمصالحهم الشخصية.

بلا شك أن الثروات التي كونتها القيادات الفلسطنينية خلال أكثر من نصف قرن أهم من الشعب الفلسطيني وقضيته .


لقد مرت القضية الفلسطينية منذ أوسلو 1993 وحتى اليوم بمنعطفات تاريخية مهمة
فأصبح الكيان الفلسطيني عبارة فصيلين أحدهما في غزة والآخر في رام الله وخاضا حربا ضروس بينهما في 2007 أنتهت بوجود كيانين منفصلين
ومنذ تلك الفترة لم تجد إسرائيل الشريك الحقيقي الذي تتفاوض معه

وظل التمدد الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية مستمرا في بناء المستوطنات فهل جنينا شي سواء الشجب والرفض .


جربنا الحروب منذ 1948 مرورا 1967 ولم نصل إلي إستعادة الأرض

السادات لم يسترجع سيناء إلا بالسلام وهو السبيل الوحيد للتفاوض وإستعادة ما تبقى من الأراضي المحتلة التي تتحمل السلطة وحماس التفريط في سيادتها قبل أن نلوم العرب
فكفى العرب حروبا لم تأتي لنا إلا بالدمار والخراب وفقدان أوطانا كانت آمنة مطمئنة بالأمس القريب .

تعليقات القراء
493142
[1] سقط اللثام عن الوجوه الغادرة!
الأربعاء 14 أكتوبر 2020
إبن وادي حسان | اليمن
هذا رأيك و احتفظ به لنفسك و أمثالك!!!! لقد أكد الإسرائيليون أنفسهم أن التطبيع مع العدو الصهيوني لا يقبل به أكثر من 10 % من شباب العرب و أنت أحد هؤلاء مع حفنة مشرذمة من الذباب الإليكتروني مدفوع الأجر مسبقا!! اسكت قبل أن تسكتك تسوناميات العرب الأقحاح!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
قضية التفكك الأسرى وعلاجه من أخطر القضايا التي تواجه المجتمع الإسلامي لأن الأسرة لبنة في بناء المجتمع .. ولا
غيب الموت الحق الاخ أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
  مقال ل: جمال لقم بعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية ، تم التوقيع على ما يُعرف بإتفاقية ( سايكس بيكو ) و
اعقلوا..  انقسام عالمنا العربي بين دعم ترامب والتعاطف مع بايدن في الانتخابات الأمريكية يعكس ضحالة موقعنا
في 17 أكتوبر هذا العام قام شيشاني مسلم بذبح معلم فرنسي يدعى صامويل باتي لأنه أظهر لتلاميذه رسما مسيئا
يشكل الإجماع الدولي لعقد مؤتمر دولي للسلام خطوة مهمة لدعم القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية وحماية
    تاخرت كثيرا قبل ان اكتب هذا المقال لارى ماهي ردود الأفعال عن التطبيع وما رايته ردود اعمال ليس ردود
إنه عنوانٌ حقيقيٌ مقصود، ليس فيه افتراءٌ ولا افتئاتٌ، ولا كذبٌ ولا بهتانٌ، ولا ظلمٌ ولا اعتداءٌ، بل هو تعبيرٌ
-
اتبعنا على فيسبوك