مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 30 نوفمبر 2020 11:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تسريح عمال الإغاثة.. خطر المجاعة على أبواب اليمن

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 04:21 مساءً
(عدن الغد) وكالات

ضربت المنظمات المحلية في صنعاء جرس إنذار جديد بشأن تزايد احتمالات شبح المجاعة الذي سيقضي على الأخضر واليابس، بعد أن قامت بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها، الأمر الذي يتطلب تدخلات عاجلة من المجتمع الدولي لإنقاذ الوضع القائم.

لن يكون اليمن بحاجة فقط إلى تدفق التمويلات للمنظمات الإغاثية مجددا، لكنه بحاجة أيضا إلى ضغوطات فاعلة على المليشيات الحوثية التي اعتادت على تحويل مسارات المساعدات وسرقتها لصالح تمويل عناصرها الإرهابية على جبهات القتال، وبالتالي فإن الأمر لا يعد إنسانيا فقط لكنه يعبر عن ضرورة وجود إستراتيجية سياسية ودبلوماسية وعقابية رادعة للعناصر المدعومة من إيران.

تعَول المليشيات الحوثية على تدخل أطراف دولية مختلفة لحل الأزمة القائمة بما يجعلها تستفيد مجددا من المساعدات، وبالتالي فإن أي تدخلات تستهدف عودة التمويل لابد أن يواكبها استحداث طرق جديدة لضمان وصولها إلى مستحقيها بحيث لا تترك فريسة بيد المليشيات الحوثية.

وبحسب الأمم المتحدة، لا يعرف حوالي 7.4 مليون مواطن من أين ستأتي وجبتهم التالية، وهناك أكثر من 12 مليونًا في حاجة ماسة إلى المساعدة للحصول على مياه الشرب، غير أن المليشيات الحوثية لا تعبأ بكل هذه الأرقام ولن يكون لديها مانع إذا انتهت حياة جميع هؤلاء في مقابل استمرار عدوانها الذي يدخل عامه السادس.

وأكد العديد من المنظمات الدولية أن الحوثيين يعيقون توزيع المساعدة الدولية بمحاولة فرض ضريبة 2٪ على المساعدات في مناطقهم، واتهم برنامج الأغذية العالمي العام الماضي الحوثيين بتحويل مسار المساعدات، وهدد بوقف المساعدات على مراحل.

وكان نائب الأمين العام للأمم المتّحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك حذّر الثلاثاء خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي من "شبح المجاعة" في اليمن، وفي أغسطس الماضي، حذرت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ليز غراندي، من أن نقص التمويل بدأ يتسبّب بإغلاق أو تقليص برامج المنظمة الأممية في البلد الغارق بالحرب، ما يهدد ملايين السكان بالموت.

وقالت غراندي في بيان "تأثر نصف برامج الأمم المتحدة الرئيسية في اليمن جراء نقص التمويل. وقد تم بالفعل إغلاق أو التقليص لـ 12 من برامج الأمم المتحدة الرئيسية الـ 38"، بينما يواجه 20 برنامجا آخر المصير ذاته.

وبدأت منظمات محلية في صنعاء بتسريح عمالها بعد خفض البرامج الممولة من منظمات الأمم المتحدة، وعرقلة مليشيا الحوثي لعملها.

وقالت مصادر إغاثية عاملة في صنعاء إن عشرات المنظمات مهددة بالإغلاق قبل نهاية العام الجاري لنقص التمويل، وعدم قيام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية (أوتشا) بالإعلان عن مشروعات جديدة خلال العام الجاري، بسبب ضعف التمويل من المانحين، وعرقلة مليشيا الحوثي المساعدات والمشاريع الإغاثية.

وأضافت المصادر أن الآلاف من العاملين في هذه المنظمات مهددون بالتسريح، مشيرة إلى أن المشاريع الجاري تنفيذها معلن عنها العام الماضي، وتنتهي بين شهري أكتوبر الجاري وديسمبر المقبل.

وأوضحت أن مكتب (أوتشا) وضع معايير جديدة للتقديم على التمويلات للمشاريع، وأخضع المنظمات لتقييم دقيق وهو ما سيؤثر على غالبية المنظمات العاملة وخاصة الناشئة.

ولفتت إلى أن المشاريع اقتصرت أولويتها على الاستجابة لمشاريع مواجهة كورونا والغذاء والحماية، ونبهت إلى إيقاف البنك الدولي تمويلات كانت تصرف عن طريق منظمة (يونيسف)، مؤكدة تعطل مشاريع لترميم مرافق صحية وتشغيلها.


المزيد في ملفات وتحقيقات
كلية اللغات والترجمة بعدن.. مسيرة نجاح في ظل أوضاع استثنائية
تقرير/ خالد محمد شائع   كلية اللغات والترجمة جامعة عدن تعد أفضل مؤسسة أكاديمية في اليمن حاصلة على اعتماد محلي ودولي ومواكبة لأحدث التقنيات المتوفرة في أرقى
من مذكرات الرئيس علي ناصر : ما سبب اعلان الرئيس سالمين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الامريكية ؟
"عدن الغد " تنفرد بنشر مذكرات ( ذاكرة وطن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية 1967-1990) للرئيس علي ناصر محمد : الحلقة (   السابعة  و الاربعون     ) متابعة وترتيب / د
(تقرير).. صراع النموذجين بين عتق وعدن.. من سيقود من؟
تقرير يتناول مقارنة بين الأوضاع التنموية والخدمية الأمنية والعسكرية فيعدن وعتقهل ينجح نموذج عدن أم نموذج عتق؟ما أسباب تطور شبوة وتراجع عدن؟عدن وعتق.. قصة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسؤول حكومي يكشف عن أكبر خطأ ارتكبه (صالح) قبل وفاته
القصة الكاملة لواقعة قيام زوج مروى البيتي بإحراقها ووفاتها
تعميم صادر عن جمعية صرافي عدن
رئيس منظمة ابناء وشهداء مناضلي ثورة 14 اكتوبر، "احرار": يحاول البعض اليوم للاسف وكانه ينتقم من ذلك التاريخ المجيد على أعادة سرده وتسويقه بقوالب مشوهة 
(تقرير).. صراع النموذجين بين عتق وعدن.. من سيقود من؟
مقالات الرأي
  ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م هو يوم الإستقلال وذكرى خروج آخر جندي بريطاني من عدن، ومع أنه يوم التحرير إلا كان يوم
  في إيران نشأ الإرهاب، وترعرع العنف، ونما الدمار، وأُسس للشر، ومن ثم صُدّرَ إلى جميع بلدان العالم
في اليمن كل شيء مختلف ، فالحقيقة قد تغدو لبرهة اسطورة والاسطورة قد تصبح فجأة حقيقة .. معادلة ليس يفهمها على
  سنفرح وسنحتفل وسنفتخر بأعياد نوفمبر. ذلك اليوم الخالد في ذاكرة الأحرار و سيظل هذا اليوم مصدر إلهام ووقود
شيطنة(الإخوان المسلمين ) والسعي للتطبيع مع (الإخوان اليهود) أراه وضعا طبيعيا بالنسبة للأنظمة العربية
لن ندفع المزيد من خيرة قادتنا وشبابنا من أجل إرضاء التحالف فقط ، ولن نستمر بضبط النفس واطاعة الأوامر حتى نخسر
في مثل هذا اليوم 30 نوفمبر 1967م رحل عن عدن اخر فوج بحري من قوات المشاة البحرية (المجوقلة) لقوات الانتداب
التقيت بالأعلامية نوال باقطيان الصحفية المجتهدة  صاحبة الاستطلاعات الرائعة والجريئة في الصحافة العدنية
من عاصر تلك الحقبة الاستعمارية في منتصف القرن الماضي  يعرف الحقيقة المخفية من خلال ايام المظاهرات التي
بينما كنت استمع وأعيد شريط الفيديو لكلمة سيادة الرئيس الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد الذي وجهة إلى جماهير
-
اتبعنا على فيسبوك