مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يناير 2021 09:36 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الحوثيون ينفذون مخططاً للسيطرة على التعليم الجامعي

الأحد 10 يناير 2021 05:51 مساءً
(عدن الغد) وكالات

بدأت ميليشيات جماعة الحوثي المدعومة من إيران، للمرة الأولى، تغيير أسماء كليات وقاعات دراسية في جامعة عمران الحكومية؛ بهدف تخليد أسماء قتلاهم، خاصة المقربين من زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، وهو ما اعتبره أكاديميون تحدثوا لـ «الرؤية» جزءاً من مخطط لنشر الأفكار الحوثية في المؤسسات التعليمية.

تغيير أسماء الكليات

وغيرت ميليشيات الحوثيين في وقت سابق أسماء كليات جامعتي صنعاء والحديدة، اللتين تحولتا إلى منابر لبث الكراهية وتسويق الفكر الحوثي، بعد أن كانتا من أكبر الجامعات الحكومية في اليمن، من حيث عدد الكليات وتخريج الطلاب.

واطلعت «الرؤية» على توجيه صادرٍ عن رئاسة جامعة عمران، الواقعة في محافظة عمران شمالي البلاد، قضى بتغيير أسماء أكبر 3 قاعات دراسية في الجامعة بأسماء 3 من قتلى الميليشيات الحوثية، على رأسهم رئيس المجلس السياسي السابق للحوثيين، صالح الصماد، الذي كان يشكل ثاني أهم شخصية في تنظيم الحوثيين بعد عبدالملك الحوثي.

وقالت رئاسة الجامعة، المعينة من قبل الحوثيين، في سياق التوجيه، إن هذه الخطوة تهدف إلى تخليد أسماء هذه الشخصيات، في حين قال مصدر أكاديمي رفيع لـ«الرؤية» إن القرار الحوثي يهدف بدرجة أساسية إلى إحلال أفكارهم في المؤسسات التي تتعرض لهذا النوع من التجريف والتغيير. و لا تقتصر هذه الإجراءات على الجامعات، بل تمتد للمدارس والمعاهد، وحتى الجمعيات والمبادرات المجتمعية.

وأضاف المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه لاعتبارات متعلقة بسلامته، أن الحوثيين، وقبل تكريسها هذه المسميات بالقوة، «حشدوا أفكاراً طائفيةً مهولة داخل المناهج التعليمية في الجامعة، وكل الجامعات الخاضعة لسيطرتهم، خاصة المناهج المتعلقة بالتربية الإسلامية أو التربية الوطنية، وحتى مناهج تفسير القرآن الكريم، والسيرة النبوية».

 

معارض صور

وحوّلت ميليشيات الحوثيين، منذ أسبوعين، كلية التربية والعلوم الإنسانية في محافظة الجوف، والتي تُعد الكلية الوحيدة في المحافظة، إلى معرض لصور قتلاها، بعد أن خزَّنت كميات من الأسلحة في الكلية. وفق ما أكده لـ «الرؤية» مسؤول في لجنة الحقوق والإعلام بمحافظة الجوف، المعنية بتتبع القضايا الحقوقية التي تمس المدنيين والأعيان المدنية، والمؤسسات الحكومية.

وقال المصدر إن «الميليشيات احتلت الكلية، ونهبت محتوياتها، وهجَّرت الكادر التعليمي، وحولتها إلى سجن وساحة لتنفيذ أنشطتها العنصرية، وحرمت 1200 طالب وطالبة من الدراسة فيها» معتبراً تلك الخطوة تحدياً سافراً ينتهك قدسية المؤسسات التعليمية في البلاد، ويؤسس لمستقبل مظلم تخطط له الميليشيات الساعية إلى تسويق مشروعها الطائفي عبر الجامعات.

ووفقاً لمصادر «الرؤية» فإن ميليشيات الحوثيين حولت مرافق في جامعات الحديدة وصنعاء وإب، إلى معارض لصور قتلاها، كما أوعزت إلى رئاسات تلك الجامعات بتنظيم مهرجانات تمجد زعيم الميليشيات، وتكليف الطلاب بتنفيذ مشاريع بحثية حول مسيرة شخصيات تمجدها الميليشيات، مثل حسين الحوثي، مؤسس الجماعة، وحسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني الذي تمت مناقشة موضوعه في دراسة بحثية لنيل درجة الماجستير في جامعة صنعاء منذ شهرين. بحسب المصادر.

 

سطوة أمنية

وأرجع الحوثيون إدارة الشؤون الطلابية في الجامعات إلى هيئة أمنية أغلب أعضائها من محافظة صعدة، المعقل الرئيسي للحوثيين، وهي هيئة تعرف باسم «ملتقى الطالب الجامعي» خوّل لها الحوثيون إدارة كافة الشؤون الطلابية في الجامعات، ومراقبة أنشطة الطلاب والأساتذة، حيث باتت تعمل كسلطة كاملة الصلاحيات لتسيير العملية التعليمية في الجامعات.

وحاولت وحدة أمنية تابعة لملتقى الطالب الجامعي، في منتصف ديسمبر الماضي، اعتقال الطالب في كلية الإعلام بجامعة صنعاء، شوقي نعمان، الذي اتهم بالإلحاد من قبل مسؤول حوثي في الجماعة، على خلفية نقاش فكري دار بينهما، حيث سعى الحوثيون إلى اعتقاله، إلا أنه استطاع الفرار منهم.

وقالت راوية الأثوري، وهي طالبة في جامعة الحديدة، في اتصال هاتفي مع «الرؤية»، إن طالبات تابعات لميليشيات الحوثيين اعتدين عليها بالضرب حتى سالت الدماء من وجهها، بسبب استخدامها المكياج «الذي يصنف في عُرف الحوثيين بأنه نوع من أنواع الفاحشة».

وفرض الحوثيون تطبيق أنظمة جديدة على الجامعات بشكل تدريجي، بدأت بالنصح، ثم تحولت إلى إجراءات غير ملزمة، لكن وبعد تمكنهم كلياً من التوغل في الجامعات وفرض سطوتهم الأمنية عليها، فرضوا قواعد صارمة ضد الطلاب والكادر التعليمي في آن واحد، وصلت في بعض الأحيان إلى اعتقال أكاديميين بتهمة تقديم دروس «خادشه للحياء»، أو تتعارض مع المحددات التي وضعتها المليشيات لتقديم المحاضرات.


المزيد في ملفات وتحقيقات
في الذكرى الـ182 لإحتلال عدن .. لازالت المعركة مستمرة!!
يصادف هذا اليوم الذكرى الـ(182) على إحتلال الإمبراطورية البريطانية العُظمى لمدينة عدن في 19 يناير 1839م. وبهذه المناسبة لايفوتنا بأن نُذكِّر بأولائك الأبطال الميامين
(تقرير).. كيف أدى الصراع إلى تجزئة اليمن بين مناطق تابعة للحوثي واخرى للشرعية؟
تحليل يتناول الصراع والتدخلات الخارجية في اليمن وتأثيرها على البحرالأحمر والممرات المائية لماذا تراجعت قوات التحالف والحكومة اليمنية عن تحرير الحديدة؟ كيف تمكن
ميناء (قنا) شريان الحياة القادم لشبوة.. لماذا الاعتراض عليه ومن المستفيد؟!
ميناء (قنا) المُثير للجدل وردود الأفعال حوله.. رصد / محمد حسين الدباء أعلن محافظ شبوة محمد صالح بن عديو أن ميناء (قنا) استقبل السبوع الماضي شحنة ديزل تبلغ 17 ألف طن،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة لقيادي من الشرعية واخر انتقالي تشعل مواقع التواصل الاجتماعي 
علي ناصر محمد في رسالة إلى ناشر عدن الغد: الحل في اليمن دولة اتحادية، وحكومة وحدة وطنية ووجود رئيس واحد وجيش واحد
عاجل : دوي اشتباكات وسط المنصورة
وفاة قائد عسكري بارز وضابط أمني كبير في ظروف مرضية دون استلام راتبيهما لـ 6 أشهر
باحارثة يوجه بسحب اراضي الاستثمار التي يتم التلاعب بها في عدن
مقالات الرأي
  أحد الأصدقاء القريبين الى القلب هاتفني عصر اليوم بعد انقطاع دام عدة شهور .. سائلاً عن حالي؟ ..
قال بن بن لزرق:   (..منذ سنوات وانا ابحث عن الشمال في هذا الصراع فلا اجد .اندلعت المعارك في عدن عقب حرب ٢٠١٥ م
من يتابع مايحدث في الجنوب من صراع سياسي وعسكري سيدرك بجلاء ان الصراع موجه ضد الجنوب والجنوبيين من دعاة
""""""""""""""""""""""""حاتـم عثمان الشَّعبي عندما نسافر لدول العالم لأي سبب كان فإن كل مكان نراه في هذه الدول نتمنى أن
لا اعتقد خروج هذه القرارات من واقع فراغ ولا تم إصدارها من قبل الاخ الرئيس هادي بمزاجية مطلقة أو من خلال مزايدة
  في مثل هذا اليوم " 19 يناير " قبل 182عام وصلت شواطي عدن قوات صاحبة الجلالة الملكة البريطانية فكتوريا الله
خذوا هذ الصور وانسوها. كيف يدمر اليمنيون ما بقي من بلادهم .. 1. تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية أثار موجة اعتراض
أثار القرار المتأخر الذي أصدره وزير الخارجية الأميركي المغادر، مايك بومبيو، بتصنيف "أنصار الله"، كما وصفهم
-------------------------زمان كان الزميل "سمير الحويج" مدير قسم الكمبيوتر في صحيفة الجمهورية يوزع على الزملاء ايميلات من
  علي ناصر محمد في 19 يناير من عام 1839م احتل الكابتن البريطاني ستافورد بيتزورث هنس مدينة عدن بحجة واهية أن
-
اتبعنا على فيسبوك