مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 06 مايو 2021 10:09 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات


(تقرير) يتناول أبعاد تأسيس المجلس الأهلي في يافع كمنصة سياسية لأبناء المنطقة

الاثنين 12 أبريل 2021 05:03 صباحاً
(عدن الغد) خاص:

ما دلالات تشكيل مجلس يافع الأهلي؟

هل صارت كل المناطق تبحث عن كيانات خاصة بها؟

هل نحن بصدد حالة تفتت.. بحيث يكون لكل منطقة مجلس سياسي مستقل؟

كيف يمكن للدولة أن تكون الوعاء الجامع لكل الكيانات السياسية؟

هل سنرى مجالس أهلية في عدن والمناطق الأخرى؟

هل أصبح الباب مفتوحاً للجميع؟!

القسم السياسي:

تفاوتت ردود الفعل المختلفة حول إعلان تشكيل مجلس يافع الأهلي، ما بين المؤيدة والمناوئة.

واللافت في إعلان تشكيل مثل هذا المجلس أنه يأتي في ظل غياب جلي للدولة وتدخلاتها الخدمية والتنموية، وحتى غياب سلطاتها وهيبتها.

ويبدو أن هذا الغياب للدولة هو ما أثار كل هذا الجدل حول تأسيس مثل هذا المجلس، الذي يأتي وسط أوضاع أمنية وسياسية وخدمية ومعيشية متدنية لدرجة كبيرة.

فالمؤيدون لتشكيل مجلس يافع الأهلي، يرون أن تأسيس كيان كهذا أمر حتمي ومشروع ولا بد منه، في ظل تخلي الدولة الغائبة أصلاً عن مسئولياتها الخدمية والتنموية، وبسط سلطاتها الأمنية وهيبتها.

خاصة وأن هذا المجلس مناط به توفير الخدمات والعمل على تأسيس بنية تحتية في مناطق يافع بشكل عام، من قبل رجال الخير والأعمال، وعبر المسئولين المحليين المنتمين للمنطقة.

في المقابل ينظر المناوئون لتشكيل مجلس يافع الخدمي إلى هذا الكيان الوليد، لن يكون إلا بداية لانفراط عقد المحافظات والمناطق من تحت سلطات وعباءة الدولة، وتوجهها نحو الاستقلال والسيادة الذاتية.

وهو ما يعني- بنظر هؤلاء- ومع مرور الوقت، عدم الاعتراف بسلطات الدولة، وربما الخروج عليها، لصالح سلطات محلية في نطاقات ضيقة.

كلا الطرفين لا يحملان الحكومة اليمنية وحدها مسئولية المخاوف من انفراط عقد المناطق والمحافظات من سلطات الدولة، بل يحملان جهات وكيانات سياسية أخرى، تقع هذه المجالس في نطاق سلطاتها وسيطرتها، الاشتراك في هذه المسئولية.

مخاوف وتحذيرات

يرى مراقبون أن تشكيل مجلس يافع الأهلي، لم يكن مجرد تشكيل كيان خدمي أو تنموي أو حتى خيري، في منطقة يشتهر أبناؤها بعمل الخير والتعاضد والتكافل الاجتماعي، دون الحاجة لكيان او مجلس كهذا.

فهناك الكثير من الدلالات التي يحملها تأسيس مثل هذا المجلس، وفق ما يراه المراقبون.

حيث ثمة مخاوف من انتشار مثل هذه الأعمال في مناطق البلاد المختلفة، والتي تؤسس لمرحلة تخرج عبرها المحافظات والمناطق من تحت سلطة الدولة، والعودة مجددًا إلى زمن السلطنات والمشيخات.

فاستمرار تأسيس المجالس المحلية في المحافظات، قد يعمل ويساعد المواطنين على توفير الخدمات والاحتياجات للتي عجزت عن توفيرها الدولة، غير أن إطالة أمد غياب الدولة، قد يكون له تبعات خطيرة على المدى البعيد.

وهذا الغياب، قد يعطي للمجالس الناشئة تحت مهام وأهداف خدمية ولتلبية احتياجات الناس، سلطة اكبر من الجانب الاجتماعي أو المعيشي والاقتصادي، وربما يمنحها سلطات أمنية وحتى سياسية، مستقبلاً.

وهذه المخاوف لم يكن غياب الدولة اليمنية وحده هو السبب في إثارتها، ولكن حتى عجز السلطات المسيطرة على تلك المناطق ساهم في تصعيد تلك المخاوف والتحذيرات.

ويعتقد محللون أن السيطرة التي فرضها المجلس الانتقالي الجنوبي على محافظات عدن، لحج، والضالع، منذ عامين تقريباً، لم تستطع شغل الفراغ الذي تركته الدولة.

ويبدو أن المجلس الانتقالي مشترك مع الحكومة اليمنية في عجز المسئوليات تجاه المواطنين في المناطق والمحافظات التي توصف بأنها "محررة"؛ وبالتالي إتاحة المجال لأهالي تلك المناطق لتأسيس كيانات تتولى مهمة تسيير شئونها الذاتية!.

وهنا تكمن خطورة استمرار هذا الوضع، بحسب مراقبين، الذي أشاروا إلى إمكانية أن يقود هذا الوضع إلى تشكيل كيانات مشابهة في كل المحافظات التي تعيش غياباً للدولة ولسلطات الأمر الواقع حتى.

الانتقالي.. لماذا هو المسئول؟

مسئولية المجلس الانتقالي عن إمكانية انفراط عقد المناطق المحررة، لا يكمن فقط في عجزه عن توفير احتياجات المواطنين الخدمية، وفرض سلطاته الأمنية، وضبط الاستقرار الأمني.

بل تكمن المسئولية، بحسب مراقبين، في أن المجلس الانتقالي هو اول من سنّ وابتدع مثل هذه الأعمال، فتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي في مايو/أيار2017، كان الانطلاقة الأولى.

وهذا ما قاد نحو تشكيل وتأسيس العديد من المجالس والتحالفات المحلية والشعبية والقبلية في محافظات الجنوب المحررة، كرد فعل مقاوم لتشكيل وتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ورغبة في التوسع والتمدد خارج حاضنته المجتمعية.

لهذا يرى محللون أن الخروج الاول للمجلس الانتقالي، قاد نحو تشكيل مجالس أخرى، تذكر بالعودة إلى عهد المشيخات والسلطنات والإمارات الجنوبية، خلال فترة الاحتلال الانجليزي للجنوب، وهو ما يحمل في طياته العديد من الأخطار والمحاذير.

وبات الوضع اليوم المشاهَد في الجنوب، يوصف بأنه "مفتت" و"مهترئ"، وصارت كل منطقة تبحث عن كيانات سياسية وخدمية وأهلية خاصة بها، بعيداً عن كيان الدولة.

وهذا الحال هو ما يلمسه الجميع، سواءً في المهرة، بمجالس الانقاذ والمجالس الشعبية والشبابية، أو ما يُشاهد في حضرموت بمؤتمر حلفها الجامع، أو حلفها القبلي، مروراً بالمجالس السياسية في المخا بالساحل الغربي، وليس انتهاءً بمجلس يافع الأهلي مؤخراً.

وفي حالة استمرارية عجز الانتقالي والحكومة اليمنية عن القيام بمسئولياتهم، فمن المتوقع رؤية مزيد من هذه الكيانات في عدن وغيرها من مناطق سيطرة الحكومة والانتقالي على السواء.

وجود الدولة المحوري

في مختلف بقاع العالم، تعاني الدولة كثيراً من الحروب والنزاعات، والتي تساهم في إضعافها والحد من تدخلاتها الأمنية والخدمية.

إلا أن أطراف الصراع المتقاتلة، لا يمكن أن تدع هذا المجال شاغراً، فلا بد من تواجد الدولة حتى لو كانت هشة أو ضعيفة، لأن عدم وجود الدولة يعني إحلال المليشيات والفوضى بديلاً عنها.

فوجود مؤسسات الدولة، ولو بمستوى أدنى، أمر محوري لا مناص منه، وأي بديل عنها معناه التسليم بانفراط العقد وبداية مرحلة من التشظي والتفكك، الذي قد لا يبدو ظاهراً في أول الأمر، لكنه سيتضح مع مرور الوقت.

تضمن الدولة بأن تكون وعاءً جامعاً شاملاً لكل الأحزاب والكيانات السياسية التي تعمل داخل إطار الدولة بشكل رسمي وقانوني.

والدولة مهما كانت ضعيفة أو فاسدة، إلا أنها تبقى دولة، لها مشروعيتها وسيادتها، وهو ما يعيه جيداً المجتمع الدولي ويدركه فيما يخص الوضع في اليمن؛ لهذا فهو يعترف بالحكومة الحالية؛ ضماناً لاستمرار شرعية مؤسساتها التي يتخاطب ويتعامل معها.

حيث لا يمكن للعالم أن يتعامل مع مليشيات، أو حتى سلطات أمر واقع إلا في سبيل تمرير متطلبات إنسانية أو إغاثية لا أكثر، غير أنه يحتاج إلى مشروعية حقيقية للتعامل في الأمور السيادية العليا.

ولتجاوز هذه المعضلة، وإيقاف مسلسل المجالس المفرخة المتواصل في مناطق البلاد المحررة، يقترح مراقبون أن تسمح كافة الكيانات السياسية والعسكرية للدولة بأن تعود، ويساهموا بتقوية شوكتها ودعمها.

عندها يمكن لكل تلك الكيانات والمجالس العمل داخل كيان هذه الدولة وفي إطارها؛ لتحقيق أهدافهم الإنسانية والخدمية، بما يعزز تواجد الدولة ولا يلغي وجودها.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
هكذا يستقبل الفقراء العيد في عدن(تقرير)
تقرير/عبداللطيف سالمين: يتكرر الأمر كثيرا، منتصف شهر رمضان يأتي العيد مجدداً على مواطني المدينة يؤكد فقرهم، ويذكرهم بمقدار عجزهم وقلة حيلتهم، وعوضا عن أن تكون أيام
بين سكن المرأة منفردة والقبر.. رحلة معاناة اليمنيات
ليس سهلا عليكِ التفكير في العيش بمفردك باليمن حينما تكونين فتاة، فالعادات والتقاليد التي تحكم الغالبية العظمى من المجتمع اليمني لم تتقبّل بعد أن تعيش المرأة
هل يقاتل فاطميون بجانب الحوثيين في اليمن؟
حذر كبير مستشاري وزير الخارجية الأفغاني أريان شريفي من خطورة (لواء فاطميون) أحد الأذرعة الإرهابية لإيران في المنطقة، وقال «إنه يساعد الحوثيين في حربهم الجائرة


تعليقات القراء
539783
[1] لا ابعاد ولا اقراب بكلمه من سيدهم الضالعي بيفركشوه وبيعتذروا
الاثنين 12 أبريل 2021
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
سيدهم الضالعي اللي قتل قماطه والادريسي والجوهري وغيرهم وشارك لوجستيا بقتل ابواليمامه وطرد نائف البكري والامحافظ المفلحي من مبنى المحافظه رغم انه حط خده مداتس للضالعي وسجن عبدالحبيب وابوه فماذا فعلوا ابنا الكلبه في قتل الثلاثه الاوليين طبعا صفقوا لسيدهم بل شاركو بقتلهم اما ابواليمامه فراحو يجروا بعد اصحاب البسطات فنهبوهم وشتموهم واحرقو بضاعتهم ورحلوهم وفي قضية سجن بد الحبيب وابوه اكتفوا بقطع طريق الجسر انهم اجبن من الفيران

539783
[2] هل وافق الضوالع
الاثنين 12 أبريل 2021
احمد كرد | لحج
إنها يد الامارات القذرة انشئت مجلسها الانتقالي الاماراتي و مجلس طارق عفاش و أخيرا مجلس انعزالي ليافع. نأمل أن يعودا لبلادهم و يتركوا عدن و لحج لاهلهما . هذا مرهون بموافة اسيادهم الضوالع

539783
[3] عنصرية تخرج من مؤخراتكم
الاثنين 12 أبريل 2021
رد على الكلب العاوي رقم 1و2 | سيئون
تريدون ياعصابة 7 يوليو ان تكونوا احرار لكن للاسف تاريخكم مليئ بالخزي والعار ، بعد سلمتوا العباد والبلاد للبعران اليوم نسمع نعيقكم البذء ، فمن لم يستطيع ان يحرر منطقتك وشرفكه من الحوثي ليس فيه خير لاهله غير العواء والصراخ..

539783
[4] مثل شعبي
الاثنين 12 أبريل 2021
قاسم عبدالرب حريز |
عروسه ارادت ان تبخر رحمها فحرقته وحرقة معه وهذه قصص تقارير الموقع المحبب لدى عدن الغد والله من وراء القصد

539783
[5] مبروك لشعب يفاعه اعلان دولتهم
الثلاثاء 13 أبريل 2021
حلمي | عدن
#################### باقي لكم موافقة الامم المتحدة وجامعة الدول واسرائيل ####################



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسلحون يغتالون مدير أمن مودية ومرافقه
في واقعة صادمة: صحفي بقناة الغد المشرق يدعو لقتل وتصفية المسؤولين
ضابط بوزارة الدفاع : خطاب عيدروس الزُبيدي مخيبُ للآمال
وثائق تكشف صرف قيادة السلطة المحلية بخور مكسر اموال لها
قيادي بارز في جماعة الحوثي يدافع عن المجلس الانتقالي
مقالات الرأي
الانتقالي في الجنوب، مثل الحوثي في الشمال، كلاهما وجهان لعملية دولية واحدة، استهدفت اليمن، بالانقلاب الاول
-----------------اربع سنوات منذ تأسيس الانتقالي يفترض ان يكون الانتقالي قد قفز خلالها قفزات كبيرة وخلص إلى إعداد
    بقلم/عبدالفتاح الحكيمي.     تَشَعْبَطَ مجلس ألأنتقالي بعد انقلابه على حكومة الشرعية أغسطس ٢٠١٩
هادي...الرئيس الذي لم يجلس على كرسي الرئاسة!   هدفي من هذا المقال ليس تصدير رأي في الرئيس الذي لم يجلس بشكل
  زيارة رئيس الوزراء إلى مأرب تؤكد للعالم وقوف مأرب على قدميها وتسقط أوهام عصابة الحوثي الإرهابية بإسقاط
في كثير من الأحيان تبدو غواية الأدب مجازفة غير محسوبة العواقب، وخصوصاً في البلدان التي تموج بالصراعات
كتبه/ هشام الحاج: الوطنية وتُعرف كذلك بالفخر القومي، هي التعلق العاطفي والولاء والانتساب لأمةٍ محددةٍ أو
اليمن دولة قومية قطرية (بضم القاف) بالأساس، فلا هي دولة أممية كماليزيا ترعى ثلاث قوميات (الصينية، والهندية
نجت طفلتي الصغيرة سلاف 7 سنوات من حادث صدام موتور وانا اشاهدها بعيني، كانت لحظة لا استطيع وصفها، كنت اردد يا
  رحم الله فقيدنا الغالي أحمد البحيح ... في إطلالاته التلفزيونية كان أنيق الطرح...فصيح اللغة...عميق
-
اتبعنا على فيسبوك