مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 فبراير 2019 02:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمود المداوي
نعم لنغضب برجولة و من أجل جنوب معافى
الجمعة 07 سبتمبر 2018 06:49 مساءً
  و إنطلق  الغضب  الجنوبي  هذه  المرة  مدويا  في  عدن و ومنها  إلى  كل  مدن  و بلدات  الجنوب  . .  إنها  ذات المدن  و البلدات  التي  عانت  من 
التمكين خيار استراتيجي لابد منه في الجنوب
الثلاثاء 04 سبتمبر 2018 09:42 صباحاً
أيام فاصلة قليلة هي كل ماتبقى على موعد عقد اجتماعات جنيف المعنية بالتسوية في اليمن..أيام معدودة والحالة الجنوبية تراوح في ذات المكان إلا من حراك سياسي قامت به قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي
اخرجوا من الماضي .. يأتيكم الجنوب الجديد
الاثنين 27 أغسطس 2018 06:38 مساءً
يحز في نفسي أن اقول ؛ لقد ذهب العيد هذا العام إلى أهله ونسي أن يعيد على أهل هذه البلاد إلا من شعائر ما برحت تستوطن أفئدة المخلصين له الدين على قلتهم في مواجهة إفلاس عيدي بين وواضح للعيان في
وداعا ل "ألجرمل" وداعا ل عبد الحميد عبد المجيد البان
الثلاثاء 07 أغسطس 2018 11:25 صباحاً
الجنود شطروا بالسكين ضوء القمر والأمهات رمين أغطية الصلوات نم نم في خريف البيت الراجعون من الظلال دفنوك في أسمائهم نم في جناح الطائر المكسور ونم في الصور نم يا حبيبي نم.   كان لابد من استهلال
فكر وسلوك العصابة نهج مابرح يحكمنا!
السبت 04 أغسطس 2018 10:50 صباحاً
لقد ترددت كثيرا في كتابة السطور التالية وذلك لان موضوعها الرئيس قد يبدو موضوعا عاما و متناول.. إحساس كهذا لابد له أن يسيطر على الكاتب مع كل فكرة يستشعر انه لابد من تناولها وأحاطتها بعلم الوصول
غرام ألأسياد.. فيلم عربي طويل سئمناه.
الثلاثاء 17 يوليو 2018 04:24 مساءً
غرام ألأسياد يتجسد اليوم على أرض الواقع ألجنوبي تحديدا بهذا العبث الذي لا ينتهي في حياة ألجنوبيين .. عبث ينخر فيهم كل يوم بل ساعة وراء ساعة و بسياسة لا توصف ألا بأنها سياسة قد أعدت بتدبير شيطاني
صابرين الحسني... و استحقاقات التكريم!
الاثنين 02 يوليو 2018 09:38 مساءً
لاشك ان كثيرا ممن يتابعون جديد الثقافة و ألأدب قد سمعوا بهذا ألاسم صابرين ألحسني كشاعرة و أديبة من عدن و سمعوا ايضا بخبر فوزها الغير مسبوق في مسابقتين أدبيتين متتاليتين في جمهورية مصر العربية
ماذا نسمي ما يحدث في لحج اليوم ؟!!
السبت 26 مايو 2018 09:56 مساءً
أن  المتأمل  اليوم لواقع  حال  محافظة لحج  و تحديدا عاصمتها  الحوطة و بعض  من  المديريات القريبة    منها   ستجد أنها  تغط  في  سبات عميق  و ان  واقع 
لنتقي الله:الكتابة مسئولية و الكلمة أمانة
الخميس 24 مايو 2018 09:03 مساءً
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب   ممن أبادلهم   قبل  الاحترام كل المحبة   ،  و  لأن القضية  
من الاخر : الدولة العميقة ما زالت تحكم الجنوب
الجمعة 11 مايو 2018 02:54 مساءً
  من     المعلوم     و المسلم   به   حتى   عند   العامة     ان مصطلح    الدولة العميقة    شاع استخدامه   كثيرا و بشكل  
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
نقلها شقيقه..تطورات جديدة في قضية احتجاز الفنان والممثل اليمني علي الحجوري
أسعار الصرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
خبير عسكري خليجي : المجلس الانتقالي معترف به دولياً ورفضه اساءة للتحالف
عاجل: الشرطة العسكرية بحضرموت تحتجز صحافيان
مشائخ وأعيان وأبناء قبائل حجور يصدرون بياناً هاماً
مقالات الرأي
الرئيس هادي لم يكن في يوم من الايام عنصري او مناطقي او حاقد على اَي فرد او جماعة تنتمي للشعب اليمني ، فهو رئيس
حضرموت الريادة والقيادة حضرموت المدرسة العالمية في المعاملة بالتي هي أحسن وأدعو بالحكمة والموعظة الحسنة
اِنتصار حجور يعني اِنتصار للمواطنة المتساوية، وللجمهورية وللشرعية وللتحالف. اِنتصار المواطنين هناك هو
هناك مؤشرات وعلامات لا يمكن تجاهلها بإن الصيف القادم سيكون مثل سابقيه وربما أسوء لا سمح الله وهذا ما لا
لقد هرمنا و نحن نبحث عن حب و سلام و أمن و هدوء في الجنوب يعم و يضم شتات القلوب التي احرقتها لهيب الحقد و
إن عقد اجتماع الجمعية الوطنية في محافظة حضرموت له دلالات سياسية ووطنية في تجسيد اللحمة الوطنية الحقيقية
مع من يطالب الاخوة في الانتقالي بالشراكة مع قوى الاحتلال والله مصيبه قدكم متقلدين مناصب فيها واليوم صحيتوا
تبين لي من خلال منشورات البعض انهم تعرضوا لضغوط كبيرة من قبل مدير الرئاسة اليمنية عبدالله العليمي، في اعقاب
الجنوب محافظات ست، حدودها معروفة، ومديرياتها مسماة بمسمياتها المتعارف عليها. من يحكمها؟ ومن يدير شؤونها؟ لا
- تنبيه: لو كنت مش واثق بنفسك أو عندك فوبيا من مواجهة اخطاءك بلاش تقرأ المقال ده، فأنا لم اكتبه للجبناء بل لمن
-
اتبعنا على فيسبوك