مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 فبراير 2019 09:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
فهد البرشاء
طريق الموت ياسادة.. !
السبت 09 فبراير 2019 10:58 صباحاً
لم تكن رحلتي الأولى إلى عاصمة الجمال والثقافة والبهاء عدن،ولن تكون الأخيرة بمشيئة المولى جل في علاه،وغيري كُثر ممن يسافرون إليها ويعودون منها كلمت تاقت لها الأنفس أو دعت الحاجة لذلك،فهي
دعوة لأبناء لودر .. أعينوا النخعي ..!!
الثلاثاء 05 فبراير 2019 05:54 مساءً
  دعوه يعمل بصمت فقد آثر الإبتعاد عن الأضواء المزعجة والخافتة والمؤذية, فهو كما يتضح لي لايبحث عن الأضواء أو أنها تتهرب منه لانها لم تجد فيه غايتها وهدفها ومبتغاها, وطالما والأثنان لايطيقان
لودر .. من دمرها ويعبث بها..؟
الجمعة 18 يناير 2019 10:54 صباحاً
كنت أنتوي ومنذ تولي طيب الذكر حبيبنا وشيخنا أبوعبدالله باهرمز هرم السلطة في لودر أن أكتب مقالاً أتجرد فيه تماماً من كل شيء وأسرد فيه واقع المدينة البائس ومن يقف خلف دمارها تدميراً ممنهجاً
طماح .. بركب السابقين يلحق..!
الثلاثاء 15 يناير 2019 04:47 مساءً
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر ( والخسة ) وسلبت أرواحهم من بين ضلوعهم، هاهو الشهيد (طماح) يلحق بركبهم بذات الطريقة
لغز قاعدة العند..!
الجمعة 11 يناير 2019 09:15 صباحاً
حتى اللحظة لا أصدق أن قاعدة عسكرية وجوية بحجم قاعدة العند تم إختراق أجوائها وتسيير طائرة دون طيارة لتستهدف حفلاً عسكرياً لكبار قادة الجيش.. لست مصدق أن قاعدة العند العتيدة (هشة) بهذا الشكل
عدن .. أما آن لليل أن ينجلي..؟
الاثنين 31 ديسمبر 2018 08:38 مساءً
  أربعة أعوام مضت،تأكلها بعضها بعضاً،وتتوالى أيامها تباعاً،وتزحف ساعاتها ببطء، مضت في ركبها تاركة خلفها كل شيء،ولا تأخذ معها سوى العمر وأيامه ولاتترك سوى الشقاء والحسرة والألم.. أربعة
الموت لأمريكا..أم الولاء لأمريكا..؟
الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 10:25 صباحاً
  صموا إذاننا بشعاراتهم الجوفاء، وملئوا الدنيا (ضجيجاً) وعويلاً ونباحاً كدباً وزوراً وبهتاناً، فصدقهم (الرعاع) وسارت خلفهم الكثير من القطعان، حتى أدخلوهم إلى (المحرقة) والمهلكة .. كانوا
لماذا أبين ..؟
الأربعاء 12 ديسمبر 2018 09:22 مساءً
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما وفي اوردتي دماء وبين ثنايا جسدي روحاً، هو حديث دار بيني وبين أحد العاملين في
الزائفون في حياتنا..!
الأحد 09 ديسمبر 2018 06:20 مساءً
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة ونتفاجأ فيها بألوان الطيف البشري التي ننصدم فيها لاحقاً وفي بريقها الزائف،ولمعانها
أعتقوا الصحافة لوجه الله..!
الأربعاء 05 ديسمبر 2018 09:30 مساءً
  مررت على مواقع صفحات التواصل الإجتماعي ومنصاته، وعلى الوسائل المتاحة لدى المستخدمين للتواصل أو للكتابة، فرأيت العجب العجاب،وذهلت من ذلك (الكم) المهول ممن يدعون الكتابة ومعانقة الحرف
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
"عدن الغد" ترصد الفاجعة التي اهتزت على وقعها مدينة عدن وصنعاء: (زار عدن لاستخراج وثيقة سفر فكانت رحلته الأخيرة) ..حين تقتلك مدينتك الأم
المجلس الانتقالي يؤكد عودته الى حضن الرئيس عبدربه منصور هادي ويطالب بتمكينه مناصب حكومية
زوجة قتيل الممدارة ترثيه بمرثية مؤلمة.. وتحكي ايامه الاخيرة
عاجل : تفحيط بسيارة يؤدي الى انقلابها ووقوع وفيات بعدن
قال انه التزم الحياد في معركة صالح.. صحفي مؤتمري يهاجم الرئيس هادي: دار الخراب
مقالات الرأي
لا يُخفى على احد, ولا يستطيع كان من كان أن ينكر جهودك والدور الكبير والعظيم والواضح للعيان الذي لعبته يا سيادة
توجهنا بنداء إلى أبناء الضالع في نهاية العام الماضي في داخل الوطن وخارجه ندعوهم فيه الى المسارعة في اعادة
  في زحمة البحث عن واحة في فيافي اللاّ اكتراث، عن حقيقة في أكوام من الزيف .. كل يوم يتراكم الألم .. يطلع الصباح
لم يدرك الكثيرون معاني مفردات كلمته الشهيرة والبليغة عندما قال (انا لست من كينيا) وهو لا يقصد الاستخفاف
  قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون) لقد مثل رحيل المناضل
عشرة ايام مضت منذ ان تم القبض على جثث ثلاثة شبان من ابناء الجنوب حاولوا مغادرة الجارة الكبرى المملكة العربية
  مما لا شك فيه أن العمارة اليافعية الفريدة تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولها امتدادها المرتبط بالحضارة
كثير مانرى او نسمع هذه الأيام عن صدامات مسلحة بين قوات المقاومة المتواجده في الاماكن العامة والاسواق مما
 ‏لا توجد مكونات او قيادة جنوبية قديمة أو جديدة في الداخل او الخارج نستطيع أن نواجه بها حالياً الكارثة
طالعتنا عناوين الصحف والمواقع الإلكترونية بآراء بعض من السياسيون الجنوبيون والصحفيون والكتاب في صدر
-
اتبعنا على فيسبوك