مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 19 سبتمبر 2019 06:19 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
ماجد الهلالي
رسالة مشجع الى المدرب سامي النعاش ..المنتخب !
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 09:39 صباحاً
كانت مباراة اليوم جميلة  لعب المنتخب بشكل جميل  سجل محسن قراوي هدف ولا أجمل  هناك شيء لم يعجبني  التعادل  ماذا يعني  التعادل  هل نحن جمهور يحب التعادل ..لا  هل هذه طموحاتنا
نجمة ثانية جارة للقمر ..بل هي أكثر !
السبت 20 يوليو 2019 01:05 صباحاً
سينامون الجزائريون اليوم سعداء لأن هناك منتخب يستطيع ان يحقق لهم مايريدون رياضيا بكل متعة تستأهل الجزائر الفرح هذه الليلة وكل ليلة ماحققه المنتخب الجزائري الليلة أكبر من مجرد نجمة وسط الظروف
عن مونديال روسيا الجميل ..!
الأحد 15 يوليو 2018 11:09 مساءً
لم يكن مجرد ديربي بين فريقين عريقين بل كان مجموعة كلاسيكو  حضرت فيه المتعة الإثارة المفاجآت الجميلة على أفضل شكل . مونديال عجيب جدا ..تمنيت ان لا ينتهي  أن يظل لمده أكبر  أن يكون دوري
في المقهى ألان ..!
الخميس 12 يوليو 2018 03:56 مساءً
في المقهى ألان مزاج الزبون يعتمد على طريقة تحضيري للقهوة وهناك ابتسامة على وشك  أن تحدث أو لا تحدث ! في المقهى الان أعمال تنجز أحلام وصدف تتحقق وآخرون تبدو ملامحهم مثلي تماما ينتظرون شيء
صنعاء ..أوراقي الأولى عن هذه المدينة الكبيرة.!
الجمعة 01 يونيو 2018 02:32 صباحاً
ابلغ وصف ممكن تصف بها صنعاء انها مدينة داخل مدينة إضافة الى أنها مدينة كبيرة بها باب كبير يدخله أهل اليمن وكل من هب ودب  وياداخل الباب اشحن قلبك صلوات وصلي على النبي  في صنعاء لن تجد سواحل
رسالة مواطن من المنفى ..!
السبت 26 مايو 2018 01:19 صباحاً
ياوطني العزيز متى ستفكر بي متى ستهتم لأمري ؟ فقد تعبت مني المطارات وتعبت مني كل البلدان وتعبت أنا وتعب فيني ذلك الإنسان تعبت وانا أطوف العالم باحثا عن فرصه عمل أحدهم ذلني في الحدود وهو يتفحص
عن السفر الى الغربة .. وأمنيات على الطريق !
الخميس 10 مايو 2018 01:31 صباحاً
اننا عندما نسافر نفكر في جمع أمتعتنا في شنطة هكذا تبدو أمورنا وترتيبنا للسفر السفر قرار غير عاطفي ادفعه أنا وأنت بل يدفعه القلب بل السفر باختصار  وجع للقلب  ورفس للمشاعر إرهاق للحنين
مما أعجبني برامج ..أفلام!
الأحد 29 أبريل 2018 11:56 مساءً
١ _فرسان الميدان هذا البرنامج كفكرة وكمحتوى هادف لكي اكون صادق مع نفسي اولا انه من البرامج اللي احببتها مشاهدتها من كل قلبي بل ان مقدم البرنامج يحي علاو  الله يرحمه جعلني احب الأعلام كنا
كلمات تكتب نفسها
الأربعاء 04 أبريل 2018 04:40 مساءً
تشتهر البرازيل بالقهوة وكرة القدم وفي كل فتره يزداد انتشار القهوة حول العالم ويزداد ايضا احتراف لاعبيها وشهرتهم حول العالم ويتحسن اقتصادها شيئا فشيئآ اما بلادي اليمن فتشتهر بالقات بعد ان
كل الطرق تؤدي الى ألأهل الى الأصدقاء.
الاثنين 29 يناير 2018 10:50 صباحاً
*قالها شخص  ما عاد الى أهله بعد طول غياب بعد طول حنين واشتياق قالها والابتسامة تعلو وجهه كل الطرق تؤدي الى أهلي الى عائلتي الى بعض الاصدقاء الذين نعتبرهم افراد من العائلة لأهتماهم بنا
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : مقتل قيادات عسكرية سعودية بارزة واخرى يمنية بوادي حضرموت بأنفجار
انتشار قوة امنية بدار سعد
الجيش ينفي حدوث اي انسحاب من شقرة
الغفوري : هذا ما كان سيحدث لو تمكن الجيش من دخول عدن
اندلاع اشتباكات بين قوات الحزام الامني بزنجبار
مقالات الرأي
كتب أحد الأخوة الشباب منشورًا عن النعيم الذي شهده الجنوب في عهد الرفاق،ودللَّ لرخاء ذلك العهد بقوله : ( لم
تحدث سابقا بأن الثأر والرد على إستهداف الأراضي السعودية وقصف أرامكو يجب أن يكون سعودي عربي لا أمريكي أو اممي
الذين اقحموا الرئيس هادي بأنه من وجه بوقف مرتبات منتسبي المؤسسة الدفاعية والأمنية والمقاومة الجنوبية
دعوة صادقة وخاصة نوجهها الى ابناء مديريتي الحوطة وتبن الناس يتشكلوا ويعدوا أنفسهم لمواجهة القادم وكي يحموا
اكتب لكم على عجالة بشأن اجتماع اثيوبيا الغيرمثمروالذي جرى الترتيب لانعقاده خارج عدن وبكل سرية ملحوظه. دعونا
  ⁃ إن مشاركتي فيه لا تعني تمثيلا لأبناء عدن ، وليس لي حق إدعاء ذلك. ⁃ إن مجموع الحاضرين في الورشة لا يشكلون
إيران سعت ومازالت تسعى منذ خمسينيات القرن الماضي إلى تغيير ديمغرافية المنطقة من خلال  إيفاد الفرس
  محمد جميح 1-عندما يؤكد الناطق باسم التحالف العربي أن هجوم أرامكو جاء من الشمال، وأن إيران تقف وراءه.
هل تصدق؟ المملكة لاتسمح بتحرير صنعاء   ✅غرد الاخواني محمد جميح:   "‏لا تزال ‎#السعودية تمتلك القدرة
  القضية الجنوبية اليوم لم تعد قضية داخلية يتسيدها الخطاب الشعبوي كما كان عليه الحال قبل العام ٢٠١٥ بل قضية
-
اتبعنا على فيسبوك